Welcome to ملتقى العروبيين   Click to listen highlighted text! Welcome to ملتقى العروبيين

الأصنام

فايز هاشم الحلاق

1-  تَلَفَّتْ أَيُّها الرَّكبُ         وحاذِرْ هاهُنا عَرَبُ

2-تَعُبُّ الآنَ من كَأْسٍ        وَتَنْسى كُلَّ ما نَهَبوا

3-صلاحُ الدِّينِ قَدْ نامَ         وباتَ الحِقْدُ يَغْتَصِبُ

4-يَصُبُّ الخَمْرَ في كَأْسٍ     بهِ الأَحْرارُ ما شَرِبوا

5-وَفعْلُ البَغيِ مَشْروعٌ      ومالُ العُربِ يُنْتَهَبُ

6-وبَعضُ العُربِ مَخْمورٌ       وبَعضُ العُربِ قَد هَرَبوا

7-فلا الإحْساسُ مَوْجودٌ     ولَيْسَ الدَّمْعُ يَنْسَكِبُ

8-ويَبقى اليَأْسُ من عَفَنٍ    لِضِرْعِ الثَّورِ قَدْ حَلَبوا

9-فَكانَ الظُّلمُ صُهيونًا         لِأَهْلِ الضَّادِ يَكْتَتَبُ

10-تَباتُ الشامُ باكِيَةً        وحارَتْ أَمْرَها حَلَبُ

11-عَنيتُ القولَ في عُرُشٍ   لِيبَرأْ منهُمُ الشَّعُبُ

12-أَيا رَكبًا وهَلْ تَرْنو          لحاضِرِهِمْ وقَدْ لَعِبوا

13-تَرى سيناءَ واجِمَةً        وتَبْكي غَزَّةَ النَّقَبُ

14-على الخُلجانِ أَمْتارٌ       مُدَوَّلَةٌ وَهُمْ لُعَبُ

15-كُراتٌ في يَدِ الجزَّارِ        يَقْذِفُها فَتُنْتَهَبُ

16-تَقَطَّبَ وجهُ كَعْبَتنا        وأَهلُ الضّادِ قد غَضِبوا

17-أَلا ليتَ السَّفيهَ يَعي     لماذا تَغْضَبُ العربُ

18-ففي لبنانَ مَذْبَحَةٌ         وإِنْ فَتَّشتَ لا سَبَبُ

19-عِصاباتٌ وأَشرارٌ          سَفينَ الجَهْلِ قَدْ رَكبوا

20-فوا أَسَفي لأَعْرابٍ       إلى الإِفْرنسِ قد نُسِبوا

21-وفي قِرطاجَ أَشرارٌ        دَمُ الأَحرارِ قد شَربوا

22-وُلاتٌ بَلْ ثعابينٌ            وفي أَفكارِهم عَطَبُ

23-زبانِيَةٌ وخُوانٌ              أَما عَضَّتُهُمُ النُّوَبُ

24-لِمَنْ لومي ومَنْ أَصِفُ    مَليكٌ لَمَّ منْ سَلَبوا

25-فإما مالِكٌ للناسِ          إرثًا أوْ سَيَغْتَصِبُ

26-يَلُمُّ (حُثالةً سَقَطَتْ)    عِظامَ الشَّعبِ تَحْتَطِبُ

27-وأَيُّ جَريمَةٍ في الأَر ضِ   شِرعًا سَوفَ يَرتَكِبُ

28-يُساقُ النّاسُ أَغْنامًا      إلى التَّصويتِ يَقْتربوا

29-زَعيمُ الغابِ مُنْتَشيٌ     وبالتِّسعاتِ يُنْتَخبُ

30-فَأَفراحٌ وأَتْراحٌ              وأَمَّا القَلبُ ينسلبُ

31-فراعينٌ وآلِهَةٌ            وفي رفَحٍ تَصاعَدَ اللَّهَبُ

32-دُموعُ الأرضِ لا تَكفي      إِذا كُنَّا سَنَنْتَحبُ

33-فيا ربِّي دَعوْناكَ         دماءُ الطّفلِ تَنْسَكِبُ

34-أَعِدْ زَهْرَ الرَّبيعِ لنا        فَقَدْ هانَتِ الشعبُ

35-يقيني وإيماني         سَيَغليْ قِدْرها العَرَبُ

36-هيَ الأَيامُ آتِيَةٌ          وفي طَيَّاتِها الطَلَبُ

37-تَرى الأَصنامَ للنَّارِ        وُقودًا إِنَّها الحَطَبُ

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to listen highlighted text!