كم أنت جميلة يا شام

بسام شلبي

كم أنت جميلة يا شام

و انت تقفين مرفوعة الجبين

فوق منصة الجراح

و آلام مخاض ناف سبع سنين

تفردين شعرك سبع جداول

و تشحين بطيف ابتسامة

كانت بردا و سلاما

و ترفعين إكليل غار و ياسمين

ترتلين ما تيسر لك من سورة الحرب و السلم

و سفر الأيام و السنين

بالعربية الفصحى

على سبعة أحرف..

دون لحن و لا ترطين

تفتحين سبعة أبواب للحياة..

و ألف باب إلى السماء

تؤذن في الناس للسلم

أن ادخلوها آمنين

ما أجملك يا شام

و أنت طفلة تلهو بين المعاجم

وتأبى أن تكبر مع الأيام و السنين

ما أجملك يا شام

و انت امل صغير

نبتت براعمه

من بين أنقاض الحرب

و تفتحت بتلاته، جورية

صفراء تسر الناظرين

لا يأس معك

فأنت الحياة

و لا حياة دونك

يا أم الحضارة..

يا أم المؤمنين

 

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: