ما هو مستقبل المدن الكبرى؟

هارولد جيمس*

برينستون ـ هل تمكن فيروس كوفيد 19 بالفعل من القضاء على المدن الضخمة؟ لقد ساهم الوباء بلا شك في إعادة تشكيل العولمة وتحويل محاور الاقتصاد العالمي قبل العام 2020 إلى بؤر للعدوى وجعل مستقبلها مُهددا وغير واضح. وقد سلطت الأزمة الضوء أيضا على نقاط الضعف الحالية في المدن الكبرى والعمليات المتسارعة التي كانت جارية بالفعل.

بحلول بداية هذا القرن، تحولت مدن مثل لندن ونيويورك وهونج كونج إلى نقاط مركزية لتدفق الأموال والأشخاص والأفكار في جميع أنحاء العالم. فهي لم تكن مجرد مراكز مالية، بل أيضا عواصم ثقافية، وأماكن إبداعية تعتمد على ثروة ورعاية المصرفيين. توافد رجال الأعمال والمبدعون إلى هذه المدن الضخمة على أمل إعادة تشكيل أنفسهم والعالم.

ومع ذلك، تحتاج المدن الكبرى أيضا إلى مجموعة واسعة من العمال الآخرين ذوي المهارات المختلفة. ولذلك، فقد توافد المهاجرون إليها أيضا سعيا وراء جني المال أو مجرد فرص جديدة لأطفالهم. ويحلم الكثيرون بالانضمام إلى النخبة المبدعة. أصبحت المدن العالمية المزدهرة موطنا للعديد من الناس من مختلف الجنسيات.

أدى هذا حتما إلى خلق توترات جديدة مع المناطق النائية. أصبح الناس في الضواحي أو المناطق الريفية يرون الحياة الحضرية على أنها غير قابلة للتحقيق أو غير مرغوب فيها. كانت التعبئة الشعبية وراء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مدفوعة جزئيا باستياء هؤلاء الناخبين تجاه لندن الغنية والمتعددة الثقافات بشكل متزايد، والتي حققت النجاح على حسابهم. حتى المهنيين من الطبقة المتوسطة العليا اشتكوا من عدم قدرتهم على تحمل تكاليف الحياة في لندن.

وبالمثل، يُعارض أنصار الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الجنوب والجنوب الغربي والغرب الأوسط مدن مثل سان فرانسيسكو ونيويورك. إن شعار “لنجعل أميركا عظيمة مرة أخرى” يعني الإطاحة بالنخب الساحلية. وبطبيعة الحال، كان صدام الثقافات بين هونج كونج والبر الرئيسي للصين منذ العام 1997 واضحا بشكل صارخ، وذلك بسبب نموذج “دولة واحدة ونظامان” الذي تم فرضه في هونج كونج.

في جميع الحالات، أدت أسعار العقارات الباهظة في المدن الكبرى إلى ضعف الرفاهية الاجتماعية. إن النخبة العالمية هي فقط القادرة على تحمل تكاليف المساكن عالية الجودة، الأمر الذي يجعل جميع المقيمين الآخرين يعيشون في أماكن مكتظة أو خارج قلب المدينة. يفتقر العمال الذين يشغلون وظائف مؤقتة أو موسمية في كثير من الأحيان إلى سكن مستقر، وقد بدأ انتشار وباء التشرد قبل انتشار الوباء بفترة طويلة. يجب أن يعتمد الكثير من الناس على وسائل النقل العام غير الملائمة وغير الموثوقة للتنقل عبر مسافات طويلة بشكل يومي. كما يفتقر طلاب الجامعات والمدارس الثانوية إلى أماكن إقامة مناسبة.

في الواقع، ولد انتشار وباء كوفيد 19 الخوف من الإصابة بالعدوى ونزوح جماعي للأثرياء. تعرضت الاقتصادات المحلية في الأحياء ذات الدخل المرتفع للانهيار. وقد جلب الوباء نوعًا جديدًا من الاستقطاب الاجتماعي حيث أُجبر العاملون في مجال الرعاية الصحية والنقل العام وتجارة التجزئة على تعريض أنفسهم لخطر الإصابة بالعدوى أو التضحية بأرباحهم.

وعلى النقيض من ذلك، بدأ العاملون في مجال المعرفة ببساطة في العمل عن بُعد وطلب الخدمات عبر الانترنيت، ولا يفتقرون إلا إلى فرص التفاعل الجسدي. أبرزت الفجوة الجديدة بين أولئك الذين يعملون عن بعد والعاملين في الخطوط الأمامية الفروق الطبقية الحادة التي فضل الكثيرون تجاهلها منذ فترة طويلة.

في الآونة الأخيرة، ساهم الفيروس في تعزيز البحث عن بدائل للمدن الضخمة عالية التكلفة في فترة ما قبل الجائحة. بالنسبة للعاملين في مجال المعرفة، تجعل التكنولوجيا العمل عن بعد أمرا جذابا وسهلا، مما يقضي على التنقلات غير السارة ونفقات الحياة في المدينة. لماذا لا يعمل المرء ويعيش حيثما يريد؟

في الواقع، إن التحول من المدن الخطيرة والمزدحمة ليس بالأمر الجديد. أدى الطاعون الدبلي في أوراسيا في منتصف القرن الرابع عشر، والذي يُعد الوباء الأكثر كارثية على الإطلاق، إلى هروب مُماثل. لفهم روايات بوكاتشيو عن الأرستقراطيين الفلورنسيين الشباب المنغمسين في الملذات الفارين إلى تلال فيسولي، يجب ربط الماضي بالحاضر. في هذه المرحلة، تسبب الطاعون في إحداث تحول طويل الأمد وزاد من حدة الصراع الطبقي في مدينة فلورنسا، حيث انقلب العمال العاديون ضد النخبة الحضرية.

لكن الموازاة التاريخية الأكثر لفتًا للنظر لتراجع المدن الكبرى اليوم هي مدينة البندقية. قبل الأزمة الحالية بفترة طويلة، كثيرا ما استحضر السياسيون الإيطاليون والأوروبيون غرق المدينة في البحيرة كرمز لغياب الإصلاح. لطالما مثلت المدينة الخالدة في رواية توماس مان بعنوان “الموت في البندقية”، مُعضلة عالمية. بعد أن بلغت ذروة ثرواتها في أواخر القرن السادس عشر، عانت من ركود طويل الأمد بسبب تغيير الطرق التجارية، والمنافسة الجديدة من المدن الفقيرة والأكثر ديناميكية، والقرب من الأمراض.

ومع ذلك، يمكن أن تكون مدينة البندقية أيضًا نموذجًا لمدينة كبرى ما بعد وباء كوفيد 19. كما يذكرنا المؤرخون الاقتصاديون الحديثون، فإن قصة هذه المدينة ليست مجرد قصة انهيار صناعي وتجاري في القرن السابع عشر. بدلاً من ذلك، انتقل إنتاج السلع الفينيسية الأكثر شهرة إلى المناطق النائية – إلى مدن أصغر مثل تريفيزو وفيتشينزا – مما أدى إلى قيام جمهورية البندقية ببناء علاقة سياسية جديدة مع المناطق المحيطة بها.

اليوم، أعاقت الصراعات السياسية القائمة الاستجابة الشاملة للوباء. كانت المدن العالمية بطبيعتها عُرضة بشكل خاص لخطر الإصابة بالفيروس، وعندما اجتاح المرض هذه المدن، عمد قادتها وسلطاتها الوطنية إلى إلقاء اللوم على بعضهم البعض. عارض عمدة لندن صادق خان باستمرار إستراتيجية الإغلاق العشوائي التي فرضها رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون. يواجه عمدة مدينة نيويورك صراعًا ثلاثيًا مع حاكم نيويورك وترامب، الذي استغل أزمة المدن الأميركية لتحويل الانتباه عن سوء إدارته. في حالة هونغ كونغ، كان الفيروس بمثابة ذريعة للصين لتأكيد سلطتها على المنطقة من خلال اعتماد قانون أمني شامل جديد.

غالبًا ما يُعتقد أن إحياء الديمقراطية الحقيقية هو الحل الأفضل للمشاكل المرتبطة بالعولمة التكنوقراطية. ولكن إذا كانت للديمقراطية أي جاذبية، فسيتعين على الحكومات الديمقراطية أن تكون أكثر فاعلية ليس فقط في مكافحة الفيروس ولكن أيضا في مواجهة التحديات الأخطر مثل الفقر والإسكان غير الميسور التكلفة. بدون إدارة فعالة، لا بد أن تُواجه المدن الكبرى نفس مصير المدن الضخمة في الماضي. يمكن أن تواجه لندن ونيويورك مصيرهما الخاص. لكن هذه المرة لن نشهد انتعاشا في المناطق النائية.

*هارولد جيمس هو أستاذ التاريخ والشؤون الدولية بجامعة برينستون وزميل أول في مركز ابتكار الحوكمة الدولية.

حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت، 2020.

المصدر: الغد الأردنية

اترك تعليقاً
1+

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى