الأسد يمنح روسيا أراضي لتوسيع وجودها في سورية

أظهرت وثيقة حكومية روسية نُشرت، الأربعاء، أن النظام السوري بزعامة بشار الأسد، وافق على منح روسيا أراضي إضافية في البر ومساحة من مياه سوريا الإقليمية لكي يتسنى لها توسيع قاعدتها العسكرية الجوية في حميميم.

ويتعلق الاتفاق، الذي وقعه ممثلون من روسيا ومن النظام السوري في 21 يوليو وأصبح ساريا في 30 يوليو، بمنطقة برية وبحرية قرب محافظة اللاذقية شمالي سوريا، حيث توجد قاعدة حميميم الجوية التي تخضع لسيطرة روسيا.

وقالت الوثيقة إن الأراضي ستُستخدم في إقامة “مركز علاج طبي وإعادة تأهيل” لطاقم القوات الجوية الروسية.

وأضافت أن الأراضي، التي تبلغ مساحتها ثمانية هكتارات في البر ومثلها في المياه الإقليمية، ستُمنح لروسيا بصفة مؤقتة وبدون تكلفة.

وتدخلت روسيا في سوريا في نهاية 2015 مع حملة قصف جوي ساهمت في تفوق نظام دمشق في المعادلة على الأرض، وبدأت في ترسيخ وجودها العسكري الدائم في 2017 بعد اتفاق مع النظام في دمشق.

وساعد التدخل الروسي رئيس النظام السوري بشار الأسد على استعادة قواته مناطق شاسعة في البلاد من أيدي إسلاميين ومجموعات معارضة مدعومة من الغرب ومن تركيا.

وإلى جانب قاعدة حميميم التي تشن منها روسيا ضربات جوية دعما للأسد، تسيطر موسكو كذلك على منشأة عسكرية للبحرية الروسية في طرطوس وهي موطئ القدم البحري الوحيد لروسيا في البحر المتوسط، وتستخدم منذ عهد الاتحاد السوفيتي.

المصدر: رويترز/ الحرة نت

 

اترك تعليقاً
1+

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى