من بينها شنق طفل.. ثلاثة حوادث تهز الرقة خلال ثلاثة أيام

شهدت مدينة الرقة خلال اليومين الماضيين ثلاثة أحداث تؤشر على درجة الانفلات الأمني فيها. وقال مراسل عنب بلدي في الرقة، الأحد 26 من تموز، إن الأهالي عثروا على جثة طفل قتل شنقًا في بناء مدمر بالمدينة بعد عدة ساعات على اختفائه.

وذكرت صفحة “الرقة تذبح بصمت” أن بعض السكان عثروا على جثة الطفل داخل أحد المنازل المدمرة في حي جمعية الرشيد بمدينة الرقة. وتعتذر عنب بلدي عن عدم نشر صورة الطفل الضحية.

وروى أحد أقارب الطفل لعنب بلدي، وتحفظ على ذكر هويته، أن قريبه الذي يبلع من العمر 11 عامًا، خرج عصر أمس السبت من منزله إلى مشفى الطب الحديث غرب مركز مدينة الرقة، واختفى إثرها.

وأضاف أن أهل الطفل أبلغوا قوى الأمن الداخلي في الرقة، وبعد عملية بحث استمرت طوال الليل عثر متطوعون على الطفل صباح اليوم في حي جمعية الرشيد، وأبلغوا فريق الاستجابة الأولية التابع لمجلس الرقة المدني.

ونقل الطفل بعدها إلى المشفى وحدد الطبيب الشرعي أن الوفاة ناتجة عن “الشنق” خلال ساعات الليل.

ونشر “مجلس الرقة المدني” عبر “فيس بوك” أن مواطنين أفادوا بوجود خلاف عائلي في منزل الطفل، وأكد عدم وجود أثار اعتداء أو تعذيب على الطفل.

حوادث أخرى

حادثة ثانية شهدتها مدينة الرقة في الساعات الماضية، إذ أكد مراسل عنب بلدي في المدينة، اختفاء طفلين يبلغان من العمر أربع وخمس سنوات وأمهم خلال ذهابهم لزيارة أهل الأم داخل المدينة.

ونشر ذوو العائلة مناشدة عبر وسائل التواصل الاجتماعي للبحث عن المرأة والطفلين المفقودين منذ ظهر الخميس الماضي.

فُقدت السيدة “سناء ” مع اولادها “عمر” خمس سنوات و “محمد” ثلاث سنوات وذالك بعد خروجها بسيارة اجرة من بيتها في الرقة يوم…

وفي حادثة ثالثة تعرض شخص يعمل متعهد بناء مساء أمس السبت، في مدينة الرقة، لطلق ناري من مجهولين، ما تسبب بإصابته بالشلل.

وجاءت الحادثة خلال سرقتهم مبلغًا يقدر بمئتي ألف دولار من منزل المتعهد، بحسب ما ذكر مراسل عنب بلدي في المدينة عن مقربين من الضحية.

وتعيش مدينة الرقة مؤشرات انفلات أمني مؤخرًا حيث شهدت عدة تفجيرات وحوادث سرقة وخطف وقتل، بحسب ما رصدت عنب بلدي.

وفي مطلع حزيران الماضي هزت حادثة مقتل طفل عمره أربعة أعوام، بعد عشر أيام على اختطافه من مجهولين، المدينة وسط مطالب بضبط هذه الانتهاكات.

المصدر: عنب بلدي

اترك تعليقاً
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى