ما الذي عرفه مكيافيلي عن الأوبئة

ألكسندر لي*    ترجمة: علاء الدين أبو زينة

خلال حياته المهنية المضطربة، كان الفيلسوف والدبلوماسي مفتوناً بالأوبئة وآثارها الفتاكة -وما تزال أفكاره حول الكيفية التي ينبغي أن يتعامل السياسيون معها ذات صلة اليوم كما كان حالها دائماً.

في أيار (مايو) 1479، عندما كان الطاعون يُحكم قبضته على فلورنسا، وُضع نيكولو مكيافيلي (1) البالغ من العمر عشر سنوات آنذاك في عربة، وانطلق خارجاً من المدينة بأسرع ما يمكن أن يعدو به حصانه. ومنذ تم الإبلاغ عن الإصابة الأولى في لومباردي، قبل عامين تقريباً من ذلك، كان الوباء قد ألحق الدمار بالكثير من شمال إيطاليا.

في ميلانو، مات 20.000 شخص في الأشهر القليلة الأولى وحدها؛ والآن بعد أن وصل الوباء إلى توسكانا، أصيب الفلورنسيون بالرعب من احتمال أن يلاقوا مصيراً مشابهاً. ولم يرغب والد مكيافيلي، برناردو، في المغامرة. وبينما خبأ نفسه في المنزل مع زوجته، أرسل أطفاله الثلاثة الصغار، بمن فيهم نيكولو، إلى مزرعة عمهم في الريف -وصلى من أجل أن يكونوا آمنين.

وسوف تكون تلك بضعة أسابيع مرعبة. مع انتشار الوباء، ضُربت عائلة مكيافيلي بشدة. مات ما لا يقل عن ثلاثة من أقارب نيكولو، ولفترة وجيزة بدا أن بيرناردو ميكافيلي قد أصيب بالعدوى أيضاً. لكن ذلك كان مجرد مقدمات صغيرة لما سيأتي. بعد أن أصبح مستوطناً في إيطاليا عصر النهضة منذ “الموت الأسود” في العام 1348، سوف يطارد الطاعون البوبوني ميكافيلي لبقية أيامه. خلال حياته المهنية الطويلة والمضطربة كدبلوماسي وفيلسوف ومستشار حكومي، سوف يشهد ما لا يقل عن خمسة تفشيات رئيسية أخرى في فلورنسا وحدها -بل إنه كان يُخشى على حياته في أكثر من مناسبة.

لكن الطاعون فتنَه أيضاً. بالعودة إليه مراراً وتكراراً في أعماله، حاول -مثل الكثير من معاصريه- حساب الدمار الذي أحدثه، والعثور على طريقة لتقليل الضرر الذي يلحق بالمجتمع بسببه. وكانت ملاحظاته، في كثير من النواحي، نمطية بالنسبة لزمانها: فقد تأسست على علم جالينوس، واعتمدت على الافتراضات والخرافات، وخضعت أحياناً للتعميمات الجامحة. ومع ذلك، لدى النظر إليه في السياق، فإن تحليله لتأثيرات الطاعون يلامس وتراً في تجربتنا مع “كوفيد-19” اليوم -وأفكاره حول الكيفية التي ينبغي أن يتعامل بها السياسيون مع الأوبئة تبدو ذات صلة الآن كما كان حالها دائماً.

****

بالنسبة لمكيافيلي -كما هو الحال بالنسبة للكثيرين منا الآن- كان جزء مما جعل المرض مرعباً جداً هو عدم المعرفة عنه. كان كل شيء حول الطاعون محاطاً بالغموض -حتى أصوله. وعلى الرغم من أن المؤرخين المعاصرين يعتقدون أنه ربما كان قد جُلب إلى إيطاليا على متن قارب من كافا (فيودوسيا اليوم، في شبه جزيرة القرم)، فإن أحداً في ذلك الوقت لم يكن متأكداً من مصدره. اعتقد البعض أن الله يعاقب البشرية عن خطاياها. وفضّل آخرون تفسيراً أكثر فلَكية. ففي كتابه “نصائح ضد الوباء” (1481)، ربط الفيلسوف مارسيليو فيسينو Marsilio Ficino تفشيات الأوبئة بـ”الأبراج الخبيثة… اقتران المريخ مع زحل (و) أحداث الكسوف”.

وكانت لميكافيلي أفكاره الخاصة. على الرغم من أنه لم يكن متأكداً من أن الطاعون لم يكن زيارة سماوية، فقد مال إلى الاعتقاد بأنه طريقة لتقليل أعداد السكان. وفي “خطابات حول ليفي” Discourses on Livy، العمل الذي كتبه عن تاريخ جمهورية روما، شرح مكيافيلي هذا بعبارات مالتوسية Malthusian (2) تقريباً: تماماً مثلما يحدث عندما تعمد الطبيعة إلى طرد أي تراكم للمواد “غير الضرورية” من جسم الإنسان، فكذلك عندما يكون هناك الكثير من الناس، “يُطهَّر العالم” بوباء -أو بأي وسيلة أخرى مدمرة.

مع أن من المعروف اليوم أن “اليرسينيا الطاعونية”، Y. pestis تنتقل عن طريق براغيث الفئران، اعتقد المراقبون في عصر النهضة أن العدوى تنتقل عن طريق “بخار سام”. ووفقاً لفيسينو، فإن هذا البخار يدوم أطول فترة في “الهواء الثقيل والدافئ والرطب النتِن”، لكنه يكون منتشراً أيضاً حول التعفن -ويكون ساماً بطريقة استثنائية. وبتكاثره في الظروف الجوية السيئة أو انتقاله مع هبات الرياح المفاجئة، فإنه ينتشر “من مكان إلى آخر… بسرعة أكبر من الكبريت المشتعل”.

لكن ميكافيلي ومعاصريه كانوا في حيرة إزاء السبب، إذا كان هذا صحيحاً، في أن المرض بدا وأنه يؤثر على بعض الناس أكثر من آخرين. واعتقد فيسينو أن ذلك قد تكون له علاقة بـ”التعاطف”. إذا كان الجسم يتعاطف مع البخار السام -أي إذا كان يميل إلى الحرارة والرطوبة- فإن العدوى ستستقر؛ وإذا لم يكن كذلك، فإنها ستختفي. ومع ذلك، ثمة آخرون لم يكونوا على يقين من ذلك.

ولم يكن تشخيص الإصابة بالطاعون أقل إشكالية أيضاً. نادراً ما اتفق الكُتاب الطبيون على الأعراض. ولكن، من المسلّم به أن هناك البعض منها الذي اعترف به الجميع. وكما لاحظ المؤرخ مارشوني دي كوبو ستيفاني Marchionne di Coppo Stefani، فإن الحالات الخطيرة عادة ما يرافقها تورم ليمفاوي “إما بين الفخذ والجسم، أو في الفخذ، أو تحت الإبط… و… الدم يكون ممزوجاً باللعاب”. لكن هذه الأعراض يمكن أن تكون خادعة، مع ذلك.

في مسرحية مكيافيلي “كليزيا” Clizia، يشكو مدير المزرعة، إيوستراشيو، من “تورم في الفخذ”، ويعتقد أنه قد يكون أحد أعراض الطاعون، فيغلق على نفسه في منزله، لكنه سرعان ما يدرك أنه شيء آخر مختلف جملة وتفصيلاً. كانت الأعراض الأخرى، التي كان الاتفاق عليها أقل -مثل ارتفاع درجة الحرارة، والصداع، ومشاكل الجهاز التنفسي، وكدر البول- أكثر غموضاً. وعندما مرض والد مكيافيلي، برناردو، في العام 1479، كان مقتنعاً بأنه أصيب بالطاعون لمجرد أنه يعاني من حمى شديدة، ومرّر عدداً لا يحصى من قوارير بوله من خلال نافذة كي يفحصها أطباؤه من دون أن يتلقى تشخيصاً واحداً حاسماً.

جعل عدم اليقين هذا من المعالجة بدورها شأناً صعباً -إن لم يكن مستحيلاً. عندما وجدوا أنفسهم مجبرين على الاعتماد على الأدوية التقليدية أو أعشاب العصور الوسطى أو التقاليد الشعبية، وصف الأطباء للمشتبه بإصابتهم بالمرض مجموعة متنوعة بطريقة مذهلة من الأدوية. ومعظمها كانت غير فعالة؛ وكان بعضها يؤكد الإصابة فقط. وفي بعض الأحيان، تم استكمال هذه العلاجات بالتدخلات الجراحية. وكانت التجربة التي مر بها برناردو نمطية. فقد تم إعطاؤه نباتات مرة المذاق، ومواد طبية ممزوجة بالعسل، وأنواعاً من الشراب اللزج؛ وتم فتح خُرّاجه؛ ونزف الدم منه؛ وكان يُدهن بكريمات كريهة الرائحة -كل ذلك من دون أي تأثير.

ولم تكن العلاجات الوقائية أفضل. ففي حين اتخذ العديد من الأطباء احتياطات مفصلة لحماية أنفسهم من “البخار”، أوصى فيسينو بالامتناع عن ممارسة الجنس والابتعاد عن بعض الأطعمة، بما في ذلك الحليب والفواكه الحلوة والفطر والخضراوات “الرطبة”.

مع عدم وجود علاج، كانت آثار الطاعون مدمرة دائماً. وعلى الرغم من أن مكيافيلي كان يبالغ عندما زعم أن “الموت الأسود” قتل 96.000 شخص فلورنسا، فإن عدد القتلى كان بالتأكيد مرتفعاً جداً. في العام 1400، توفي حوالي 12.000 شخص -من أصل حوالي 60.000 نسمة. وفي الأعوام 1430 و1478-1479، كانت أعداد الوفيات أعلى. وفي العام 1523، تحدث مكيافيلي عن رؤية حفاري القبور وهم يبتهجون لأن الطاعون يجلب لهم الكثير من العمل.

مع إحكام الخوف قبضته، تفكك المجتمع عند مفاصله. في ديكاميرون، ذكر جيوفاني بوكاتشيو Giovanni Boccaccio أنه خلال تفشي “الموت الأسود”، هرب الأثرياء بشكل عام من المدينة إلى الريف. لكن الفقراء “اضطروا… للبقاء في منازلهم”. وحاول البعض تقليل المخاطر من خلال العيش في عزلة واعتماد “أسلوب حياة متزن ومُقتصد”. وثمة آخرون “اعتقدوا بأن الطريقة المعصومة لدرء” الطاعون هي شرب الكحول بكثرة، والاستمتاع بالحياة إلى أقصى حد، والتجول مع الغناء وصناعة المرح، وإشباع كل رغبات المرء كلما أتيحت الفرصة، والاستهانة بالأمر كله باعتباره نكتة واحدة هائلة.

****

بحلول زمن مكيافيلي، كان القليل قد تغير. سواء اختاروا الفرار -كما فعل هو عندما كان طفلاً في العام 1479- أو ظلوا في منازلهم، كان الناس قد أصبحوا أقل ميلاً إلى المتعة. وكان البعض أيضاً قد أصبحوا أكثر تشكيكاً في المخاطر. في العام 1503، حاول شقيق مكيافيلي، توتو، تهدئة مخاوفه من خلال الادعاء بأن البحارة، الذين كانوا على اتصال بالطاعون أكثر من معظم الآخرين، نادراً ما أصيبوا بالمرض. لكن معظم الناس أصبحوا أكثر حذراً. وعلى الرغم من أنهم حافظوا على عادة على التجول في الشوارع، فإنهم كانوا حريصين على تجنب الاتصال بالآخرين قدر الإمكان. وقد ذهب هذا في بعض الأحيان إلى أبعاد متطرفة استثنائية. في العام 1523، لاحظ مكيافيلي:

“يتجول الرجال وحيدين، وبدلاً من الأصدقاء، يلتقي المرء بأناس مصابين بالطاعون القاتل. حتى إذا التقى أحد الوالدين بالآخر، أو التقى الأخ بأخيه، أو الزوجة بزوجها، فقد حافظ كل منهما على مسافة آمنة من أقاربهم؛ وما هو أسوأ؟ رفض الآباء والأمهات أطفالهم وتخلوا عنهم”.

وتوقف النشاط الاقتصادي في فلورنسا أيضاً. وكما لاحظ مكيافيلي، فإن “المتاجر مغلقة، (و) الأعمال مغلقة”. وقد وجد الحرفيون أنفسهم عاطلين عن العمل وخالي الجيوب. وجف الائتمان؛ حيث رفض المصرفيون المخاطرة بإقراض الأموال لأولئك الذين بلا دخل، والذين قد يموتون، على أي حال، قبل أن يتم سداد القرض. وفي الوقت نفسه، حلّقت الأسعار. حتى أكثر الضروريات الأساسية -الخبز والزيت والخضراوات- أصبحت فجأة باهظة الثمن.

بشكل حتمي، كان الفقراء هم الأكثر تضرراً. وفي اجتماع للجنة استشارية خاصة خلال تفشي المرض في العام 1417، أشار محام يدعى لورنزو ريدولفي Lorenzo Ridolfi إلى أن “الفقراء في حالة سيئة للغاية، لأنهم لا يكسبون شيئاً، وفي المستقبل سيكسبون أقل”. وبعد أكثر من قرن بقليل، تذكر مكيافيلي سماع “صيحاتهم المخيفة” بينما يمشي في الشوارع.

خلال كل واحدة من موجات التفشي، حاولت حكومة فلورنسا التعامل مع الوضع بأفضل ما يمكن. تم إنشاء مستشفيات للطاعون؛ وتم فرض الحجر الصحي على المشتبه في إصابتهم بالعدوى؛ وأُغلِقت أبواب المدينة؛ وبُذلت الجهود للتخفيف من معاناة المتضررين من الانكماش الاقتصادي. في العام 1383، سُمحَ للمسؤولين “بإقراض” الفقراء حتى ثلاثة أكياس من الذرة من احتياطيات البلدية، واتخاذ أي خطوات ضرورية لضمان إمدادات الحبوب -بما في ذلك اقتحام منازل الذين فروا للاستيلاء على أي إمدادات ربما كانوا قد اكتزنوها.

في العام 1417، ظهرت دعوات إلى اتخاذ خطوات أكثر درامية. في لجنة استشارية أخرى اجتمعت للتعامل مع الأزمة، طالب رينالدو جيانفيجليزازي -أحد رجال الدولة الأكثر نفوذاً في فلورنسا حينذاك- بأنه، بما أن الفقراء “يموتون من الجوع”، فيجب “دعمهم بالأموال العامة”. وربما مشتبهاً بأن مثل هذا الدعم قد يتجاوز إمكانيات الجمهورية، ذهب بارتولوميو فالوري، وهو عضو آخر في النخبة الحاكمة، شوطاً أبعد. وقال إنه بما أن الفقراء لا يستطيعون “مساعدة أنفسهم”، فينبغي على الأغنياء تخفيف أعبائهم -ربما من خلال القروض القسرية أو شكل من أشكال المصادرة.

كانت المشكلة أن هذه الإجراءات نادراً ما نجحت. وبما أن الناس غالباً ما قاوموا العزل، انتشرت العدوى وطغت على المستشفيات في كثير من الأحيان. وفي الوقت نفسه، كانت الإعانة، عندما تُعرَض، غير مستدامة؛ وأثار الحجر الصحي الاستياء، وأدت حالات نقص الغذاء إلى صعود مشاعر الغضب.

وكان ذلك خطراً جسيماً. إذا لم يتم ضبط الأمور، قد يتحول الإحباط الشعبي بسهولة إلى اضطراب عام. وحتى في حالات التفشي “الطفيفة”، ازدادت معدلات الجريمة دائماً. وكما قال مكيافيلي: “الآن يسمع المرء عن هذه السرقة، وبعد ذلك عن تلك الجريمة: الساحات والأسواق، حيث اعتاد المواطنون على التجمع، أصبحت الآن … أوكارًا خسيسة للصوص”. وكانت المجموعات الهامشية -مثل المومسات، والأتراك، والأجانب- ضعيفة ومكشوفة بشكل خاص. لم يكن الأمر يتطلب الكثير حتى تخلي الجريمة مكانها للاضطرابات المدنية؛ ولم تكن أعمال الشغب بعيدة أبداً.

بالنسبة لمكيافيلي، يمكن القول إن هذه السمة كانت الأكثر إثارة للقلق بشأن الطاعون. وقد شدد في كتابيه، “الأمير” و”الخطابات”، على أن نجاح أي دولة سيعتمد على إيجاد توازن دقيق بين الطبقات الاجتماعية. بطبيعة الحال، سوف يكون هناك دائماً بعض التنافس؛ ولكن إذا تم احتواؤه بشكل مناسب، فإن التوتر بين الأغنياء والفقراء يمكن أن يساعد في الواقع على حماية الحرية، بل وأن يفضي إلى “العظَمة”. وإذا تشكلت الفصائل، أو اندلعت الاضطرابات المدنية، فإن العواقب ستكون كارثية. واعتماداً على من يخرج منتصراً، سوف تخلي الحرية مكانها إما للفوضوية أو الطغيان.

على نحو ليس مفاجئاً، يصف مكيافيلي في كثير من الأحيان مثل هذا الانهيار للنظام السياسي باستخدام استعارة المرض. تماماً كما أن المرض يمكن أن يُضعِف، أو حتى يقتل إنساناً، كما قال، فإن الصراعات الطبقية العنيفة تتغذى على الجسد السياسي وتنهكه. الديماغوجيون كانوا “وباء” على الدولة؛ والاستعباد “مرضاً”؛ وكان الاضطراب “سقماً”. وكان ذلك أكثر من مجرد أداة أدبية. وعلى الرغم من أنه نادراً ما تناول الموضوع بشكل مباشر، يبدو أن مكيافيلي كان يدرك أيضاً أن الحرية تصبح في أوقات الطاعون العنصر الأكثر تعرضاً للخطر.

كان من الواضح أنه إذا كان ليتم الحفاظ على الحرية في فلورنسا، فإن هناك حاجة إلى انتهاج طريقة أكثر فعالية لاحتواء العدوى، وتقليل المعاناة الاقتصادية، والحفاظ على النظام العام. ولم يخاطب ميكافيللي هذه المشكلة مباشرة أبداً؛ لكن النصيحة التي قدمها في كتابه، “الأمير”، يمكن أن تُقرأ كدليل إرشادي لكيفية تصرف الحكومات أثناء تفشي وباء. وكما أوضح، كان مفتاح الأزمة هو أن يدرك الأمير، أو الحكومة الجمهورية، كم تمكن أن تكون غرائزهم الأفضل خطيرة في هذه الأوضاع. مهما قد تكون قيم الصدق والكرم والرحمة جديرة بالثناء -خاصة بينما الناس يعانون- كان واضحاً أن تلك الفضائل تعرض خطر انتشار الذعر، وإفلاس الخزينة وتشجيع المعارضة، بينما لا تفعل أي شيء لوقف العدوى. وعلى هذا النحو، اقترح مكيافيلي أنه يجب على الأمراء والجمهوريات أن لا يحاولوا أن يكونوا فاضلين.

كانت الخطوة الأولى هي أن يكونوا مقتصدين في قول الحقيقة. في الماضي، اقتربت الـ”سيغنوريا”، أعلى هيئة تنفيذية في جمهورية فلورنسا، بالفعل من تحقيق ذلك. في العام 1383، أكد أوبرتو ريدولفي Uberto Ridolfi أن نقص الحبوب “يجب أن يبقى شأناً سرياً” بأي ثمن. ولكن بحلول أوائل القرن السادس عشر، أصبحت الحاجة إلى السيطرة الصارمة على المعلومات ملحة بشدة. وكانت الخطوة الثانية هي إبقاء الإنفاق عند الحد الأدنى -وبالتالي تقليل الاستياء العام. وعنى ذلك أنه، حتى لو كانت بعض المساعدة العامة ضرورية، فينبغي توخي الحذر للتأكد من أنها لا تثقل كاهل الناس بالضرائب المفرطة في المستقبل. وكانت الخطوة الأخيرة هي استخدام الجنود لغرس شعور بالخوف. فبالنظر إلى أن الناس لم يكونوا خائفين من الطاعون بما فيه الكفاية ليظلوا في المنزل، وكانوا أكثر أنانية من أن تُحدِث النداءات من أجل مراعاة الصالح العام أي تأثير فيهم، كانت الفرصة الوحيدة للحكومة لمكافحة العدوى هي معاقبة المخالفات بشدة، بحيث يكون الناس مرعوبين للغاية من مجرد وضع قدم خارج الأبواب -ناهيك عن القيام بأعمال شغب.

وكانت تلك دروساً قاسية، لكن حكومات فلورنسا لاحقاً أخذتها بعين الاعتبار. عندما ضرب الطاعون مرة أخرى في العام 1630، تم إجراء مسح لاحتياجات المدينة لتقييم كمية الطعام المطلوبة بالضبط وتقليل المخاطر الصحية. ثم، قبل تسارع العدوى، تم فرض حظر تام، وفُرضت عقوبات قاسية على أولئك الذين يكسرون الحظر والعزل، وتم التحكم في المعلومات بعناية. وتمت تلبية الاحتياجات الأساسية بتوصيل الأغذية إلى الناس بطريقة معتدلة، بينما تعاملت المؤسسات الخيرية مع المتطلبات الأخرى -مثل عمليات الدفن. وكانت التجربة مؤلمة بالتأكيد؛ لكنها أبقت الوفيات عند الحد الأدنى -والأهم من ذلك أنها حافظت على الجسم السياسي قوياً وفي صحة جيدة.

اليوم، نحن نعيش في عالم مختلف تمامًا، ولا يحمل “كوفيد-19” الكثير من الشبه بالطاعون. ولكن، بالنظر إلى أننا نواجه تحديات اجتماعية واقتصادية مشابهة جداً، فإن أفكار مكيافيلي تبقى ذات صلة كما كان حالها دائمًا. وعلى الرغم من أن رؤاه قد تبدو قاتمة، وحتى قاسية، فإنها ما تزال تتيح عدسة مفيدة يمكن من خلالها عرض ردود أفعالنا الخاصة -وإلهاماً قوياً للبحث عن حلول جديدة بينما ما يزال هناك وقت.

*Alexander Lee: مؤرخ في جامعة وارويك، ومؤلف كتاب “مكيافيلي: حياته وأوقاته” (دار بيكادور).

*نشر هذا المقال تحت عنوان: What Machiavelli knew about pandemics

هوامش المترجم:

(1) نيكولو دي برناردو دي ماكيافيلّي (1469-1527)، كان مفكراً وفيلسوفاً سياسياً إيطالياً إبان عصر النهضة. أصبح مكيافيلي الشخصية الرئيسية والمؤسس للتنظير السياسي الواقعي، والذي أصبحت أفكاره فيما بعد عصب دراسات العلم السياسي. أشهر كتبه على الإطلاق، كتاب الأمير، الذي كان عملاً هدف مكيافيلي منه أن يكتب نصائح لـلحاكم، ونُشرَ الكتاب بعد موته، وأيد فيه فكرة أن ما هو مفيد هو ضروري، والتي كان عبارة عن صورة مبكرة للنفعية والواقعية السياسية.

(2) نسبة إلى توماس مالتوس (1766-1834)؛ وهو باحث إنجليزي في السكان والاقتصاد السياسي. وتقول نظريته إن السكان يميلون إلى الزيادة بمعدل أسرع من وسائل معيشتهم، وإنه ما لم يتم ضبط ذلك عن طريق ضبط النفس الأخلاقي أو وقوع كارثة (مثل مرض أو مجاعة أو حرب)، فإن انتشار الفقر والتدهور سيكون النتيجة الحتمية.

المصدر: (ذا نيو ستيتسمان) / الغد الأردنية

اترك تعليقاً
1+
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق