حطّت في سوريا لتزوّر هويّتها..

15 صورة تكشف مشاركة الطيران الروسي بالحرب الليبية

كشفت القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا (أفريكوم) أنّ روسيا أرسلت مقاتلات حربية إلى ليبيا لدعم المرتزقة الروس الذين يقاتلون في هذا البلد ضدّ حكومة الوفاق الوطني، في حين لم تحدّد موعد وصول الطائرات.
ورصدت القيادة مقاتلات حربية غادرت روسيا، وتوقّفت في سوريا حيث تمّ طلاؤها وتمويه أصلها الروسي قبل أن تتوجّه إلى ليبيا.
وتتمركز القوات الفضائية الروسية في قاعدة حميميم الجوية في اللاذقية غربي سوريا.
وقال الجنرال في الجيش الأمريكي، ستيفن تاونسند في بيان نشرته القيادة على موقعها الرسمي اليوم الثلاثاء واطّلع عليه بروكار برس، إنّه من الواضح “أن روسيا تحاول قلب الميزان لصالحها في ليبيا. مثلما رأيتهم يفعلون في سوريا، فإنهم يوسعون وجودهم العسكري في إفريقيا باستخدام مجموعات المرتزقة المدعومة من الحكومة مثل فاغنر”.
وفي حين تنفي روسيا تدخلها في ليبيا، قال الجنرال الأمريكي، “حسناً، لا يوجد إنكار لذلك الآن. شاهدنا روسيا ترسل مقاتلات من الجيل الرابع إلى ليبيا”.
ولفت الجنرال إلى أن روسيا استخدمت مرتزقة فاغنر المعروفين بقربهم من الرئيس فلاديمير بوتين، لإخفاء دورها المباشر في الحرب الليبية، حيث تتمكّن من إنكار مشاركتها.
ونشرت القيادة 15 صورة لطائرات عسكرية روسية في ليبيا بعضها في الأجواء وبعضها في قواعد عسكرية.
وفي يوم 24 نيسان/ أبريل الماضي، سلّم خبراء أمميون مجلس الأمن الدولي وثيقة جاء فيها أنّ “مجموعة خبراء رصدت وجود عسكريين خاصين من (تشي في كا فاغنر) في ليبيا منذ تشرين الأول/أكتوبر 2018”. ويضيف أن عدد هؤلاء “لا يتجاوز ال800 إلى 1200″، لكنه يؤكد أن مجموعة الخبراء “ليست قادرة على التحقق بشكل مستقل من حجم انتشارهم”، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
ونشر موقع بروكار برس تقارير تفرّد بها عن تجنيد روسيا لسوريين كمرتزقة في حمص والحسكة وغيرها من المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري، مقابل أموال يحصلون عليها.
ووثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان أول أمس الأحد، مقتل أول مرتزق سوري موالٍ لروسيا والنظام في ليبيا إلى جانب قوات “الجيش الوطني الليبي”.
وفي مطلع العام الجاري، عقدت قمة برلين بشأن ليبيا، حيث اختتمت أعمالها بالتأكيد على ضرورة احترام حظر الأسلحة الذي تعرض لانتهاكات متعددة والدعوة إلى وقف دائم لإطلاق النار في البلد الذي يشهد حربا بين “الجيش الوطني الليبي” وحكومة “الوفاق الوطني”.

المصدر: بروكار برس

اترك تعليقاً
1+

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى