تركيا تنفذ حملة ثانية لتوطين عائلات معارضين سوريين في تل أبيض

سعيد عبد الرازق

بدأت تركيا عملية لنقل عائلات مقاتلي الفصائل السورية المسلحة الموالية لها فيما يعرف بـ«الجيش الوطني» إلى تل أبيض لتوطينهم هناك. بينما قام الجيش التركي بعملية تبديل للمقاتلين في شرق الفرات ونقلهم إلى مناطق درع الفرات وغصن الزيتون بعد احتجاجهم على تأخر عملية التبديل وصرف الرواتب.

وذكر مركز «توثيق الانتهاكات في شمال سوريا»، أن القوات التركية أشرفت على نقل عائلات مسلحي «الفيلق الأول» في الجيش الوطني السوري في مناطق عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون في ريف حلب الشمالي لتوطينهم في منطقة تل أبيض، عبر 18 حافلة أقلت نحو 140 عائلة، أول من أمس، حيث تم نقلهم إلى معبر أكتشا قلعة في ولاية شانلي أورفا جنوب تركيا تمهيدا لنقلهم إلى مدينة تل أبيض.

وتعد هذه هي الموجة الثانية من عمليات توطين عائلات المقاتلين الموالين لتركيا في تل أبيض، حيث كان المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد في 21 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، أنه تم نقل أعداد من سكان الشمال السوري إلى مدينة تل أبيض الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل التابعة لها، بعد تسجيل أسماء الراغبين في الانتقال، ليتم نقلهم من جرابلس إلى الحدود مع تركيا ثم إلى تل أبيض بصحبة أغراضهم.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي إن بلاده بدأت العمل على تسكين مليون شخص في مدينتي تل أبيض ورأس العين، بعد أن سيطرت عليهما القوات التركية والفصائل الموالية لها في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي في ما يسمى بعملية «نبع السلام» العسكرية، التي استهدفت وحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات تحالف قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، وتسببت في نزوح أكثر من 300 ألف مدني إلى مخيمات في مدينتي الحسكة وديريك وأخرى في إقليم كردستان العراق، بحسب إحصاءات للأمم المتحدة.

في الوقت ذاته، وافقت تركيا على السماح لمقاتلي فصائل المعارضة المسلحة الموالية لها في «الجيش الوطني» بالتبديل والعودة من مناطق «نبع السلام» بريفي الرقة والحسكة الشماليين إلى مناطق «درع الفرات» و«غصن الزيتون» بريف حلب الشمالي.

وتشمل عملية التبديل العناصر الذين لم يحصلوا على إجازات منذ دخول المنطقة في أكتوبر، حيث كانت تركيا وعدتهم بإجازات كل 3 أشهر، وجاءت بعد احتجاجات من مقاتلي «الجيش الوطني» للمطالبة بالتبديل والإجازات والرواتب.

ويواجه «الجيش الوطني» ضغوطا من تركيا لإرسال المزيد من المقاتلين كمرتزقة إلى ليبيا للقتال إلى جانب قوات حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج ضد الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر، ولذلك تسعى قيادات المجموعات المنضوية فيه إلى استقطاب المزيد من الشباب السوري للانضمام إليه لتدريبهم وإرسالهم إلى ليبيا.

من ناحية أخرى، أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أن القوات التركية ستواصل دورياتها المشتركة مع نظيرتها الروسية على طريق حلب – اللاذقية الدولي تنفيذا لاتفاق وقف إطلاق النار في إدلب الموقع في موسكو في 5 مارس (آذار) الماضي.

وقال أكار، في تصريحات إن الدورية الثالثة، التي تم تسييرها أول من أمس، استكملت بنجاح، وإن الدوريات ستستمر.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد أن معتصمين من أهالي إدلب وبعض عناصر الفصائل المسلحة منعوا القوات التركية والروسية من استكمال دورية عسكرية مشتركة على طريق حلب – اللاذقية أول من أمس.

وأكد أكار، في مقابلة تلفزيونية أول من أمس، استمرار وقف إطلاق النار في إدلب وفقا للاتفاق الذي توصلت إليه تركيا وروسيا، مشيرا إلى أن نحو 70 إلى 80 ألف مواطن سوري عادوا إلى منازلهم في إدلب على خلفية خفض التوتر بفضل الاتفاق، وستتواصل العودة في المرحلة القادمة من خلال الجهود التركية.

المصدر: الشرق الأوسط

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى