مدينتي ممشوقة القوام

عبد الحفيظ الحافظ

مدينتي ممشوقة القوام ، نخلة ، حوراء ، ذات الصدر العامر ، أم الحجار السود ، عاصيها متدفق منذ القدم ، فيها كنيسة أم الزنار القديمة ، كنيسة بستان الديوان بقبابها الشاهقة ، والجامع الكبير الذي كان معبداً لإله الشمس ، و مسجد ابن الوليد ، وهو يصدُّ الريح عن المدينة بمئذنتيه الشامختين، ابنتها جوليانا أمُّ الأباطرة ، أذينة وزنوبيا ملكة تدمر، ملك قطنة شاعرها ديك الجن ومن أبنائها أمين الجندي ، عبد الحميد الزهراوي ، هاشم الأتاسي ، مصطفى السباعي ، عبد البر عيون السود ، محمود جنيد ، رياض الترك وطيب تيزيني وبرهان غليون… أريد أن أطمئن على صديقتي حياة ، أهلي ، أبنائي ، على أحياء المدينة العتيقة ، على أطفالها المتربين ، المبتسمين، المتاخانقين. كم اشتاق إلى صراخهم المجنون.. لم أزر مدناً أجنبية، لكني أعتقد أن مدينة حمص هي الأجمل، وحاراتها العتيقة هي التي يقيم فيها عبق التاريخ.. طلب مني بعض الأصدقاء أن أذهب إلى دمشق وأغادر حمص والحصار قلت لهم: كيف سأواجه عيني عشيقتي بعد عودتي، وقد تركتها، وتخليت عنه وهي في محنتها..

 

اترك تعليقاً
2+

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى