حول تأجيل دعوة التظاهرات يوم الاربعاء القادم

استبشرت الجماهير العراقية خيراً في جميع المحافظات بعد الدعوة التي وجهها رجل الدين السيد حميد الياسري من محافظة المثنى والتي طالب فيها بتنصيب حاكم عسكري لإدارة المحافظة وإزالة السلطة المحلية {التشريعية والتنفيذية} ومكافحة الفساد ولجم عصابات الأحزاب المسيطرة على مقدرات المحافظة منذ عام 2003 ولغاية الآن ، وإمكانية إنتشارها في المحافظات العراقية كافة .

 إن الأمانة العامة للتحالف الوطني لعشائر العراق تدرك مسبقاً أن مثل هذه الدعوات سوف تعالج بطرق ملتوية من قبل السلطة المركزية الحاكمة دون جدية التنفيذ لأنها راس الأفعى والجهة الاكثر فساداً في تاريخ العراق والبشرية جمعاء ، وإن السلطات المحلية بشقيها في جميع المحافظات هي انعكاسا لسلطة الأحزاب الحاكمة في بغداد .

إن حالة الغليان الشعبي دفعت جميع المحافظات لتأييد ومؤازرة دعوة جماهير المثنى والتي خلقت حالة من الرعب والهلع في مفاصل السلطة المركزية في بغداد وجعلتها تقيم استقبالاً لوفد من رموز دعاة التظاهرة في المثنى وفي مقدمتهم السيد حميد الياسري واعطائهم بعض التطمينات من خلال تشكيل لجان للتحقيق مقابل ايقاف التظاهرات ، وهي خطوة مدروسة بدقة لتسويف الدعوة وتمييع مطالب أهالي المحافظة المشروعة بعد أن شعرت بخطورتها وتهديدها الجدي لانطلاق تظاهرات جديدة اكبر وأشمل مما حصل في عام 2019 يرافقها عصيان مدني في جميع المحافظات يجبر الشرعية الدولية على إلغاء العملية السياسية برمتها ، سيما ومحافظة المثنى ليست حالة شاذة بين المحافظات الأخرى ، بل أن جميع المحافظات ينخرها الفساد وتقاسم المناصب والمشاريع بين الأحزاب الحاكمة دون استثناء ، وهو ما انعكس سلباً على تردي الخدمات وزيادة الفقر وانتشار مافيا المخدرات والأمراض الاجتماعية والصحية والفوضى الأمنية التي تعصف في البلاد ابتداء من العاصمة بغداد مروراً بالمحافظات الغربية والشمالية والفرات الأوسط والمحافظات الجنوبية .

إن دعوة جماهير محافظة المثنى والتأييد الكبير الذي رافقها ، هو استفتاء جديداً يؤكد حالة الرفض الشعبي العام للعملية السياسية بكل أجنداتها .

إن التحالف الوطني لعشائر العراق يضع هذا الرفض الجماهيري أمام الرأي العالمي والشرعية الدولية ويطالبها ..

 برفع الغطاء الدولي عن هذه العملية السياسية وأحزابها الحاكمة حتى يتمكن الشعب من ازاحتهم بأقل الخسائر قبل الانهيار الأمني القادم .

 

المصدر: الأمانة العامة للتحالف الوطني لعشائر العراق

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تفشي حالة الفساد في مفاصل السلطة المركزية العراقية جعلت رجل الدين حميد الياسري من محافظة المثنى يطالب بتنصيب حاكم عسكري لإدارة المحافظة وإزالة السلطة المحلية {التشريعية والتنفيذية} ومكافحة الفساد، جعل السلطة المركزية في بغداد تستقبل وفد رموز دعاة التظاهرة واعطائهم بعض التطمينات من خلال تشكيل لجان للتحقيق مقابل ايقاف التظاهرات، فهل سيتوقف الحراك؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى