أوهام الأقزام

وائل الزهراوي

لم يكن ( مينغ تيين ) القائد العام للجيش والحرس الإمبراطوري الصيني عام 221 _ ق . م _ يتوقع ردَّ سيده الإمبراطور ((تشي تشن هوانغ تي))1 . حين أبلغه قائلاً: مولاي الإمبراطور لقد انتهينا تحت إرشادات مقامكم من بناء سور الصين العظيم. ثم رفع رأسه وهمس خائفاً لكن يا مولاي إن هجمات المغول الشمالية لم تتوقف وفي أحيان كثيرة يجدون ثغرات في السور ليعبروا من خلالها. ونحن نصدهم ونهزمهم بفضل مباركتكم يا مولاي ! .

_ حينئذ نهض الإمبراطور هوانغ وقال لمينغ تيين : أنا لم أبني السور لأُنهي هجمات الرعاع الشماليين يا مينغ فهذه الهجمات لن تتوقف  , لقد بَنيتُ السور حتى  لا يتمكن أولئك المتمردين على الحكم من الفرار لخارجه ونستطيع أن نقضي عليهم داخل دولتنا2 .

_ الظلام المضيء هو بقعة شديدة السواد أشد  عتمةً من الدجى الذي يحيطها لذلك تبصرها العين المجردة . لا لأنها منيره بل لأنها أشد قتامةً مما حولها .

والحقيقة أن هذا ما ينطبق على واقعنا  السوري اليوم .  فالوطن العملاق بات ينال منه حتى الأقزام الذين ما إن ينتهي عضروط منهم عَرضه حتى يبدأ أَخرق آخر من سوريين أمسوا اليوم كُثُر  يتناوبون على التَرجلِ لأدنى درجات الدنو ليقوم إزبٌ ويقعدَ بُحتر . فهذا ينبئنا بأنه يعلم تفاصيل نهاية النظام لأنه رأها في حلمه . وذاك لديه من أخبره أن الكونجرس أعلمه على نحوٍ شخصيٍ بمصير بشار الأسد  , أما الأخير فيعمل بحسب المواسم فمرةً يقول لنا أن نهاية بشار الأسد ستكون صيفاً في جوٍ معتدل ثم يغير رأيه ليكتب لنا أن نهايته ستكون في يوم قيظٍ شديدة الحرارة .

_  ونهايةً يطلُّ علينا خادمٌ قضى عمره يُحتذى من قبِلِ مجرمين سَبقوه في الخطيئة والدنو ليعلن علينا أنه رُشّحَ من قِبَلِ صحفيٍ متسول مثله ليكون رئيساً لسوريا القادمة .

_ والحقيقةُ أننا نتمنى على من يخيل إليه أن يكون بديلاً عن الأسد المسخ  أن يستطيع قبل ذلك أن يكون بديلاً لبشارٍ آخر وهو بشار الجعفري .

  • فالجعفري موكلٌ بمنصبٍ خارج الدولة عند نظام الأسد و يداوم فيه بين الدول التي يعيش فيها هؤلاء المتسولون الأدعياء ذاتهم . والأَولى والأقرب للعقلِ أن من يمكن أن يكون  بحجمٍ  وقدراتٍ تمكنه من ملئ سدة الحكم في سوريا لا بد أن يكون قادراً على عزلِ موظفٍ صغير كالجعفري يتبع لوزارة الخارجية ويفوقه في تراتبيتها التنظيمية أكثر من ستة موظفين .

 وهذا لا يحتاج لجهدٍ كبير وكل ما  يستوجبه قانونياً  : (( طرح مشروع قرار على الجمعية العامة ينزع الصفة التمثيلية عن وفد الحكومة السورية وتعليق مشاركتها في اجتماعاتها )) بعدها يُحال القرار بالموافقة لقسم الشؤؤون القانونية ليصدر قرار تصادق عليه الدول الأعضاء وبعدها سيكون قد أُنجزَ عزل بشار الجعفري فقط ؟!.

_ الواقع أننا منذ بدأنا ثورتنا الكبرى على نظام المسوخ والهمروجات تتسع  للجانب الذي لم تعد معه جانباً . فكتيبةٌ أعلنت منذ بدء الثورة  أنها قتلت الأسد وهو في عداد الموتى  .  وصحفيٌ هاوٍ يريد أن يستحوذ  إلتفاةً فيكتب أن بشار ترك سوريا وهو اليوم في دولةٍ أخرى . وهكذا لم تتوقف هذي الترهات حتى اليوم . لتتمثل اليوم أخيراً بنقاشات حقيقة تدور بين مهمشين يتداولون فيها كيف سيجلسون على كرسي الرئاسة  . دون أي يملكوا قدرة تغيير مدير بلدية في إحدى المحافظات النائية وليس المدن الكبرى في سوريا .

_ ليس من العصيّ تَعَقُل الكارثة السورية ومعرفةُ مكامن العطبِ فيها إن كانت أدوات البحث مُحايدة وغير منحازة (( وهذا بتصورنا مطلب مستحيل )) سوى للحقيقة .

  • _ في الثاني من كانون الثاني عام . 1999 . رُقيَّ المقدم بشار الأسد إلى عقيد ركن ومذ حينئذ بدأ يداوم كل إثنين وخميس في مقر اللواء 105 الحرس الجمهوري الواقع خلف قيادة الحرس الجمهوري في الجهة الشمالية لجبل قاسيون. وكنتَ ترى مئات الأشخاص تجمعوا أمام مدخل اللواء كلهم يحملُ طلبات استرحام ٍومعونات للقائد الجديد . راح بعدها يَطَلِعُ على جبال الفساد التي بناها ضباط الحرس الجمهوري بالتواطئ مع ضباط الأمن ورجال أعمال مازال بعضهم حتى اليوم يهتف له في دمشق . وأخذ منهجاً يعتمد أن كل من تثبت عليه إدانة شخصية مدعومة بشهادات أصحابها سيصدر بحقه قرار تسريح مع طرد من الجيش دون أي حقوق لاحقه . نعرفُ تسعة أسماء قام بتسريحها ليس لأن ذاك من واجباته وحرصاً منه على وطن دمره وباعه فيما بعد . بل لأن الزخم الشعبي والحفاظ على بريق إسمه الجديد ومحاربة الفساد ليس فقط يدعم مسيرته العجينية بل يرسخ أمثولة براءة ناصعة له من كل الجرائم التي ارتكبت في الماضي ويعطيه هالةً يحتاجها العوام ليقتنعوا رغم النزف الوطني الفجائعي بحضوره الطاغي في المشهد السوري .  فالمصلحة المستقبلية العائلية هنا تستحق التضحية بخرافٍ شبعت من الدم هناك .

_ بعد ذلك إجتمع مع عدة ضباط منهم ضابط إسمه حيدر حيدر كان قائد أركان اللواء 105 . أوضحوا له أن هذه المنهجية لا يمكن لها أن تستمر وإلا فلن يجد بعد عدة أشهر ضابطاً واحد يقدم له الصف. فالكل ينهش وبكل ما أوتي من دناءة والكل متواطئ مع الكل وبدأت الخيوط تمتد إلى أسماء كبرى يعتبرون شركاء أساسيين في نهب المال العام وتمكين سياسة إفقار الشعب حتى النخاع .

  • بعد تلك المرحلة جاءت وفاة حافظ الأسد التي كانت حدثاً مهولاً بالنسبة لأبناء جيلي كشبّان كنا وقتئذ بالكاد نتعرف على الحياة. وبالحقيقة لن أتطرق في هذا المقال لما جرى في دمشق من إجراءات واعتداءات حينها. لكني سأكتب عما جرى في اللاذقية حيث مكان الدفن ومجمع الحج وتقديم التعازي. وعلى سبيل المثال تم حجز فندق ((نُزُل)) ميريديان اللاذقية بالكامل لصالح رئاسة الجمهورية والذي ما لبث أن امتلئ بعائلات الضباط فيما بعد ولأسابيع طويلة على حساب رئاسة الجمهورية التي تنهب المال العام بالنهاية. ويكفي مثلاً أن تعرف أن حسن نصرالله نزل بالفندق ذاته ثلاثة أيام مع 50 مسخٍ مثله حينها . فيما بعد , بعدَ مُضيِّ شهور قُدمَ لبشار الأسد ملف فيه عدة أسماء تواطئت فيما بينها لتحصل من خلال كشف حساب الفندق على مبلغ 150 مليون ليره سورية كزيادة على فاتورة الفندق الأصلية . وهذا كان يعادل أكثر من ثلاثة ملايين دولار حينها .

_ قال الضابط المسؤول حين عاد بالملف : سيادتو شخط عليه . أي أنه أتلفه ولا يريد البت فيه !؟ .

 _ منذ البدء كان بشار فاسداً للنخاع تعلّم تماماً كيف تُدار الأمور في سوريا منذ عقود . وأدرك منذ سنوات بعيده أن أي إصلاح جذري أو تغيير سيقود النظام كله للإلغاء والإنهيار . فالأخير منسوج بدقة شديدة وباتفاقات إقليمية ودولية أيضاً وليس من السهل تفكيكه أو إقتلاعه دفعةً واحدة .

 _ حتى داخل عصابة من اللصوص يجب أن يكون هناك مبدأ معين للعدالة يسمح لهم بتقاسم الغنائم . فالشرعية ركن أساسي حتى بالنسبة لأشد  المجرمين دموية. والحقيقة أن النظام تُرفع له القبعة في هذا فهو يعرف تماماً كي يجذب المجرمين الذين يتقاسمون معه الغنائم بمنهجية مدروسة بشكل فائق الدقة .

_ ومن هنا ننفذ إلى إيران . البلد القومي التاريخي الهائل الإمكانات . والحقيقة أن الثورة الإيرانية خلقت منذ البدء بنية عاطفية عند الشعب الإيراني أزاحت من خلالها الثلة الحاكمة المجتمع والدولة عن سلم الأولوليات  . ووطدت  في المقابل علاقتها مع اللاوعي الجمعي بحيث جعلت الأيدلوجيا الدينية أداة لتشكيل الذات واستخدامتها في الصراع  الذي لا يمكن أن ينتهي مع الآخر في آن معاً . ورغم أن المسعفين هنا هم القتلة ذاتهم ورغم أن المنهجية الإيرانية تفتقر إلى كوابح عقلانية توجه السلوك إلا أن إيران نجحت دون أدنى درجات الشك بتأسيس منظومة إقليمية ودولية كبرى يتجلى  بعضها بالوجه الإجرامي الصرف لأيران كحزب الله الذي ينتمي لأيران أكثر من إنتماءه للبنان  بينما تتجلى في وجه آخر بنجاحها بتأسيس اللوبيات الدولية التي تدعم مواقفها التي لا تجد هي ذاتها مناصاً من أن تكون عدائية أو لنقل لتعلن على الأقل أنها عدائية .

_ والأن لنرى بإختصار شديد مالذي تملكه إيران :

  • إيران تعادل من حيث عدد السكان (( الخليج مجتمعاً مع العراق و سوريا )) بثمانيين مليون نسمة . أكثر من 70 % من السكان أعمارهم تحت الثلاثين ؟! . وهذا يقودنا للبند التالي وهو أن :
  • إيران في المرتية الثانية عالمياً بإنتاج الكتب الدينية ؟!! العقيدة الواحدة التي هي دستور الدولة .
  • إيران لديها قطاع زراعي مهول وتحتل المرتبة الرابعة عشرة عالمياً بمساحات الأراضي المروية نسبةً لكل فرد . من أصل 112 .
  • إيران لديها عدد إجمالي البالغين عامة و القابلين للخدمة من الذكور العسكرية 44 مليون . اللائقين للخدمة سنوياً مليون وأربعمئة ألف وهي في المرتبة الثامنة عالمياً من حيث ترتيب الجيوش العالمية 4 .

_ إننا لا نستعرض هنا فقط نقاط التفوق الإيراني , بل نُوضحُ أن تضخيم الذات وتقزيم الآخر مرده دوما وعلى مر التاريخ التعامي عن الإمكانات والشعور بالفوات الزمني والعجز عن بلوغ الممكن  . فالنقاط المذكور أعلاه تدعم بشكل مباشر وقود الحروب و طبيعة الدول العدائية التي هي شكل الدولة في إيران . إلا أن ذلك بحد ذاته يحتاج إلى رؤى وإستراتيجيات راسخة لا تتغير وفق أمزجة بعض مراهقي السياسة الذين يحلمون بما لا يملكون .

_ إن تكلفة الحرب الإيرانية على الشعب السوري أدت لإيجاد موازنة خاصة بها في الدول الإيرانية وبحسب تصريحات مُحَدِثي وعشرات المصادر الأخرى فإن تكلفة الحرب تعادل تسعة إلى عشرة مليارات دولار سنوياً . أما عدد القتلى فهو فادح جداً رغم أنه يبقى تنبؤياً لا يمكن ضبطه تماماً . لكننا نعود هنا لعبارة مولانا ((هوانج تي)) ذاته ومنه نقول : إن إيران لم تخطط لكل ذلك عبثاً وهي بعد دخولها سوريا غير ما قبلها  . وستدافع عن إحتلالها ومكتسباتها على أنها السور الذي تريد أن تضبط ما داخله وتقضي على من يخالفها فيها دون كلل أو شعور بأدنى حاجةٍ لأي تفاوض ليس على سوريا بل حتى الضاحية الجنوبية  .
_ ولأي شيء يقودنا هذا . الحقيقة أن إيران لا تسعى لمنطق إحتلال بل لأسلوب إقتلاع . أي أنها توطد سياستها زمنياً بحيث تخلق لها جذوراً دينية وإجتماعية و تبعية عميقة يدفعها ويعمقها المنطق الكنسي الإيراني المتمثل في التشيع الناضح بالمظلومية والعاطفه . فتقتلع المعادين لسياساتها وتزرع مكانهم جيلاً آخر

  • ولم تكن إيران لتفعل كل ما فعلت لتنسحب بعد كل هذا الضجيج العالمي الذي أحدثه تدخلها في المصيبة السورية . وهي لا تخطط بمنهج إعتباطي ولم تنهزم بسهولة إن هي أرادت الحرب الكاملة . إن الشوارع التي ولدت وكبرتُ أنا ذاتي فيها وأحياء حلب القديمة حول القلعه يسكنها اليوم أجيال جديدة من كفريا والفوعة يوالون إيران . والأطفال الذين ولدوا منذ خمس سنوات يظنون أن بيوتنا كحلبيين هناك هي ملك أباءهم ولهم وحقهم وسيدافعون عنها بعد جيلٍ آخر حتى الموت .
  • لن تنسحب إيران قبل جيل كامل من سوريا كما تفعل دوماً كل بضع مئات من السنين فليس هناك سوى الأقزام اليوم أمامها . والشعب السوري العظيم مطعون بالفقر ومضرج بالخيام ومغدور بمن يمثلونه .

_ والأن في المقابل مالذي فعلته المعارضة السياسية السورية عدا عن لحظة إشراقها زمن تحقيقها إعترافاً دولياً حين تأسس المجلس الوطني وكان على رأسه البروفيسور برهان غليون  والذي حاز من الاعتراف والتقدير والأهمية  دولياً ما كان معادلاً لنقاء وحجم الحُلم وطنياً . وفي عطب الذات تفصيل هام لطبيعة اغتيال الضوء الذي كان من الممكن أن يستمر  .

 _  مالذي أنجرته كل القوى بعد تلك الفترة ؟ ما الذي حققه الإسلاميون سياسياً من الإخوان إلى كل من يشبههم حتى من المستحاثات القديمة عدا عن كونهم يهيؤن أجيالاً لمنصات الإعدام وكتائب للهزائم ؟

  • الحقيقة أنهم دفنوا بنجاح فريد كل مدخل لنقد الذات , واغتالوا كل من يعاديهم من الأصوات وأقصوا حتى المهادنين لهم . لأنهم وكما نعتقد واقعون تحت تأثير سُعارٍ سلطوي يتمثل بالنسبة لهم بمبدأ أنهم الأجدر والأحق والأفضل وأن كل ما جرى كان رسالة لهم ليحكمونا بعقولهم التي لا ينطفئ ضياء إبتكارها أبداً .

 _ حين تجاوزنا ذواتنا كسوريين كلنا معاً وهتفنا معاً و تحررنا من قيودنا وإنتماءاتنا معاً . شكلنا مشهداً لم يُسقط النظام فقط , بل أسس لمرحلة تاريخية جديدة . لكننا حين ارتددنا إلى إنتماءاتنا عاد كل واحد منا لمنهج مختلف برؤية الخلاص وهكذا أضعنا الطريق الواحد والغاية معاً . لنصل اليوم لثُلّة متسولين وخدم من شِدَةِ ما هزُلت وضَعُفت في ذلّها القضية راح حتى الأخصياء يحلمون بإمتطائها وهي تحمل في القلوب ولا تُمتطى .

  • لن يرحل بشار السفاح لا في الصيف ولا في الخريف وهو يضحك ملئ صوته حين يسمع نعيب هؤلاء المفلسين ولن يتغير شيء على أيدي هؤلاء الأجراء الذين أدمنوا التنجيم وقراءة الطالع وانتظار الرواتب المصفّره لتدخل حساباتهم
  • لن تحارب أمريكا التي أقرَّ مجلس شيوخها قانوناً (( يقيد صلاحيات ترامب العسكرية ضد إيران )) المجلس ذاته هذا لم يقر وهو يشاهد منذ تسع سنين أكبر كارثة إنسانية في التاريخ قانوناً (( ليقيد صلاحيات إيران في سوريا )) ولو
    لم تنتهي بعد من جوقة النواح على الثلاثة تريلونات التي أنفقتها في الشرق الأوسط تحت عويل ترامب الذي لن يشبعه شيء سوى النعش الذي بات قريباً .
  • قانون سيزر ذو طابع إجرائي وليس قضائي. ويستند في صلبه لطبيعة أحادية ذات توجه وقائي أكثر منه إستباقي . وأعظم ما يرتجى منه تقييد حركة الدول والعودة بالفائدة على الولايات المتحدة ذاتها . ولا يتسع المقال كي نفصل .
  • حلفاء النظام كانوا صادقين معه ولن ولم يتخلى عنه أحد وحليفٌ كإيران لم يعد بيدها قدرة أن تتخلى عنه . وعنتريات إسرائيل تعلم إيران وتعلم الولايات المتحدة أنها مجرد فقاعاتٍ تغض إيران عنها الطرف لأنها تعرف مايراد من ورائها . وهؤلاء الناعقين كل يومٍ بخير بأكاذيب جديده ابحث عنهم ستجدهم يستجدون النظام ذاته ليرضى عنهم .

(( أيها السوري الأبي يا من غيّرتَ أبجديات الكون بصبرك . وحيرت اللغات بصمودك وأنخت على باب حريتك دناءة الأمم التي طعنت غدراً حلمك . لن يتغير شيء مالم تنتفض أنت من جديد لن يرحل السفاح وتقتلع أقاصيه مالم نعد كما كنا في البدء نرى الخلاص باتجاه واحد حيث الوطن والشعب هما السيدان اللذان لا يردهما أحدٌ أبداً. يا سيدي ومولاي أسعف نزيفاً لم يضمده إلا جلدك أنت. أنت من هزمت كل هؤلاء يوماً وأنت وحدك من يحق له أن يكمل لا تلتفت للأقزام الذين يحلمون أن يكونوا بديلا للسفاح ففي المبادلة مماثلة. البديل هو القانون. والرئيس الجديد سنكلفه أن يدفئ أقدام أطفالنا العاريىة في المخيمات ليس أكثر. أيها السوري وأي شيء سيحرّضك أكثر من أن نقول لك أيها السوري أيها السوري))

 

المصدر: جسر

اترك تعليقاً
1+

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى