قمر جديد

بسام شلبي

العناكب السود مدت

خيوطها متشابكة

في كل اتجاه

كل الحمام وضعت

بيضها فوق رأسي

فكيف أمشي

و المسير طويل

بلا اتجاه

جحافل الأعداء متربصة

من كل اتجاه

و أنا في الغار وحدي

لست ثاني اثنين

و لا ثالث ثلاثة..

أهاجر وحدي

أخاطر وحدي

أقاتل وحدي

أنزف وحدي

و آه كم كنت وحدي!!

آه.. كم كنت وحدي!!

القمر دار دورته

ثم دار دورته

ثم دار دورته..

حتى أكملها أحد عشرا

ثم دار دورته

و عاد حزينا في محاقه

و أنا وحدي

محاصر في الغار

وحدي.. ثم وحدي

و آه كم كنت وحدي

أعد ما تبقى من ضلوعي

أعض على جرحي النازف

و أكتم آلامي.. و جوعي

أبكي وحدي مع وحدي

و يشرب ملح دمومي

الصخر الأصم

و لحيتي و خدي

آه كم كنت وحدي!!

مثل قمر حزين في محاقه

يحزم الزوادة

و يعد العدة

لرحلة جديدة

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى