شباب سورية يهربون من مناطق النظام بسبب الأزمة الاقتصادية والتجنيد الإجباري

تشهد مناطق سيطرة المعارضة شمالي سوريا، وصول مواطنين من مناطق النظام إليها، هربًا من الأزمة الاقتصادية والتجنيد الإجباري غير المحدد. وأفاد شاب هارب عرف عن اسمه بـ«علي الطرطوسي» بأن «الوضع الاقتصادي في مناطق سيطرة النظام وصل لدرجة لا يمكن تحملها». وأضاف الطرطوسي، الذي طلب عدم الكشف عن وجهه لأسباب أمنية، أن المواطنين في مناطق سيطرة نظام بشار الأسد «يعانون الأمرين لكسب قوت يومهم».
وأوضح أن «النظام عاجز عن توفير الوقود للمواطنين، كما أنه غير قادر على دفع رواتب الموظفين». ولفت أن «غالبية السكان في مناطق سيطرة النظام يعيشون تحت خط الفقر». وأضاف أن أصحاب السيارات يضطرون في مناطق سيطرة النظام للانتظار 48 ساعة أمام محطات الوقود لملء خزانات سياراتهم، فيما يحصل الأغنياء على الوقود من خلال دفع الرشى. وأردف: «لقد ضاع مستقبل الشباب في تلك المناطق، ومن يذهب للخدمة في الجيش لا يسرح منه، كما يوجد من قضى 10 أعوام في الخدمة».
وتابع: «جئت إلى إدلب لأحمي مستقبلي من الضياع، وأجد عمل يعينني على إكمال دراستي».
الشاب حبيب يزن، من مدنية طرطوس (غرب) قال إن «روسيا وضعت يدها على ميناء المدينة وشواطئها، وبنت الكثير من نقاط المراقبة حولها وسيطرت على تجارة البلاد، ولم يبق لمؤسسات الدولة شيء».
وأكد أن «الأوضاع الاقتصادية تواصل تدهورها في مناطق سيطرة النظام، وروسيا تواصل استغلال الوضع لمصلحتها» مشدداً أن «بيع البلاد أمر غير مقبول».
واستطرد: «الكهرباء لا تأتي سوى ساعتين في النهار والمواطن لا يأخذ حصة تكفيه من الخبز، والأسعار مرتفعة جداً وتواصل الارتفاع». واستدرك: «لو بقيت هناك فمن غير الممكن أن أبني مستقبلي».
وتعاني مناطق سيطرة النظام تدهوراً كبيراً، حيث انخفض سعر الليرة السورية إلى أكثر من 3 آلاف مقابل الدولار الأمريكي، إضافة إلى شح كبير في الوقود والغذاء.
وفي مارس/ آذار 2011 اندلعت في سوريا احتجاجات شعبية تطالب بإنهاء أكثر من 49 عاما من حكم عائلة «الأسد» وتداول السلطة سلمياً، لكن النظام لجأ إلى الخيار العسكري ضد المحتجين السلميين، ما أدخل البلاد في دوامة من الحرب ووضع إنساني مترد.
من جهة أخرى، تعهد النظام السوري لمؤيديه وميليشياته في مدينة القامشلي (شرق) باسترداد منطقة سيطر عليها تنظيم «ي ب ك/بي كا كا» مؤخرًا، بعد معارك مع ما يسمى بـ«قوات الدفاع الوطني» التابعة له.
وقالت مصادر محلية، إن محافظ الحسكة غسان خليل، التقى الجمعة، بممثلين عن عشائر حي «طي» بالقامشلي، الذي سيطر عليه التنظيم، وتعهد باستعادته بعد الانتخابات الرئاسية للنظام المزمعة في 26 مايو/أيار الجاري. في سياق متصل، وصل المنطقة، قادماً من العاصمة دمشق، ضابط رفيع المستوى ممثلاً عن اللواء علي مملوك، رئيس مكتب الأمن القومي للنظام، والتقى في مطار القامشلي بممثلين عن التنظيم، مطالباً إياهم بالانسحاب من الحي أو «تحمل عواقب عدم الانسحاب». وأضافت المصادر، أن ضباط في النظام التقوا كذلك الميلشيات المسلحة التابعة لهم «الشبيحة» ووعدوهم باسترداد ما سيطرت عليه المنظمة بعد إجراء الانتخابات الرئاسية. وفي 22 أبريل/نيسان الماضي، سيطر «ي ب ك» على حي «طي» أحد أكبر أحياء القامشلي، بعد معارك مع «الدفاع الوطني» أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى. وشهدت مدينتا القامشلي والحسكة (مركز محافظة الحسكة) خلال الأشهر الماضية اشتباكات بين قوات نظام بشار الأسد وعناصر «ي ب ك» نتج عنها سقوط قتلى من الجانبين، وتوقفت تلك الاشتباكات بتدخل روسي.
ويسيطر تنظيم «ي ب ك-بي كا كا» على معظم محافظة الحسكة وريفها، فيما يقتصر تواجد قوات النظام على مربعين أمنيين في مدينتي الحسكة والقامشلي ومطار الأخيرة، وبعض النقاط العسكرية والقرى.

 

المصدر: الأناضول/القدس العربي

اترك تعليقاً
1+

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى