وزير الدفاع التركي يؤكد العمل على فتح طريق رئيسي شمال سورية

سعيد عبد الرازق

أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب إردوغان أشادا «بانخفاض كبير في التوتر في منطقة خفض التصعيد في محافظة إدلب» في شمال غربي سوريا.

وقال الكرملين في بيان بعد محادثة هاتفية بين الرئيسين اللذين اتفقا الأسبوع الماضي على وقف إطلاق النار في إدلب، إنهما تعهدا أيضاً بمواصلة العمل المشترك «لضمان التوصل إلى وقف إطلاق نار مستدام وتعزيز استقرار الوضع».

من جهته، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن الجانبين التركي والروسي توصلا بدرجة كبيرة لاتفاق بشأن تفاصيل وقف إطلاق نار في إدلب خلال محادثات يجريها وفد عسكري روسي في أنقرة منذ مساء الثلاثاء الماضي. وأضاف أكار أن المحادثات مع الروس لا تزال مستمرة لافتا إلى أن جميع القوات التركية في إدلب ما زالت في مواقعها.

واتفقت تركيا وروسيا الأسبوع الماضي على وقف لإطلاق النار في إدلب ووصل وفد عسكري روسي إلى أنقرة، الثلاثاء، لمناقشة التفاصيل التي تشمل ممرا أمنيا بعد أسبوع من وقف إطلاق النار بعمق 6 كيلومترات شمال وجنوب الطريق الدولي بين حلب واللاذقية (إم 4)، وتسيير دوريات مشتركة اعتبارا من 15 مارس (آذار) الجاري على جانبي الممر.

وشدد أكار، في تصريحات أمس (الخميس) على أن القوات التركية ستستأنف عملياتها ضد قوات النظام السوري من حيث توقفت، حال فشل اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، مؤكدا على التحذير الصادر عن الرئيس رجب طيب إردوغان، أول من أمس، حيث قال إن تركيا لن تتوانى عن القيام بعمل عسكري أكبر من سابقه في منطقة إدلب، إذا لم يتم الالتزام بوقف إطلاق النار، الذي تم التوصل إليه مع روسيا.

وكان إردوغان أشار إلى أن وقف إطلاق النار في إدلب شهد «انتهاكات بسيطة» من قبل الجيش السوري والقوات الداعمة له، موضحا أن الأولوية بالنسبة إلى بلاده هي ضمان أمن وسلامة نقاط المراقبة العسكرية التركية في منطقة خفض التصعيد في إدلب.

وقال إردوغان، في هذا الصدد، إن القوات التركية لن تكتفي بالرد بالمثل على أصغر هجوم قد تتعرض له نقاط المراقبة التركية، بل سترد بقوة أكبر، وستوجه ضربات قاسية في حال مخالفتهم لوعودهم (في إشارة إلى وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه مع روسيا). وأكد أكار أن تركيا ستواصل وجودها في إدلب، قائلا: «وجودنا متواصل في إدلب بكل عناصرنا، ووحداتنا تحافظ على مواقعها هناك، وانسحابنا غير وارد».

وأشار إلى أن قوات النظام السوري قتلت نحو 1500 شخص في إدلب منذ مايو (أيار) الماضي، باستهدافها المدارس والمستشفيات والأسواق والأفران، وأن هذه الهجمات أدت إلى تهجير نحو مليون و400 ألف شخص من منازلهم معظمهم نساء وأطفال.

وأكد أكار أن عملية «نبع السلام» في شمال شرقي سوريا مستمرة، وأنه تم تحييد نحو 100 من عناصر الوحدات الكردية، أكبر مكونات تحالف قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، خلال الأيام العشرة الماضية. وقال إن القوات التركية تعمل على ضمان الاستقرار والأمن في منطقة نبع السلام على مساحة 145 كيلومترا، بعمق 30 كيلومترا.

في السياق ذاته، أعلنت وزارة الدفاع التركية تحييد 8 من عناصر الوحدات الكردية، قالت إنهم كانوا يستعدون لمهاجمة القوات التركية في منطقة «نبع السلام» شمال شرقي سوريا. وأضافت الوزارة، في بيان أمس، أنه تم تحييد 8 من عناصر الوحدات الكردية في عملية ناجحة لقوات الكوماندوز، عقب رصدهم وهم يستعدون لشن هجوم على القوات التركية في منطقة «نبع السلام».

كان الجيش التركي أطلق ما يسمى بعملية «نبع السلام» في شمال شرقي سوريا في 9 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بمشاركة فصائل المعارضة السورية المسلحة الموالية لها، في منطقة شرق نهر الفرات مستهدفة قوات قسد، وتحديدا الوحدات الكردية بدعوى إقامة منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم. وعلقت تركيا العملية في السابع عشر من الشهر ذاته بعد التوصل إلى اتفاق مع واشنطن يقضي بانسحاب الوحدات الكردية من المنطقة، أعقبه اتفاق مماثل مع روسيا في سوتشي في 22 من الشهر ذاته.

المصدر: الشرق الأوسط

اترك تعليقاً
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى