حضور غير مسبوق لصور أسماء الأسد في حفل شعبي

في سابقة بتاريخ عائلة الأسد التي تحكم سوريا منذ عام 1970، ارتفعت صورة ضخمة لزوجة الرئيس السوري، أسماء الأسد، في الاجتماع السنوي الأول لمؤسسة «العرين» الإنسانية، الذي أقيم بملعب حي باب عمرو في مدينة حمص (الذي دمره النظام عام 2012)، حيث جلبت المؤسسة نحو عشرين ألف شخص، من مصابين وجرحى وذوي قتلى من قوات النظام.

وتعد هذه المرة الأولى التي ترتفع فيها صورة امرأة محسوبة على النظام السوري، في حفل شعبي، بحجم يعادل حجم صور رأس النظام، حيث احتلت صورة أسماء الأسد واجهة أحد الأبنية المطلة على ساحة الملعب، بينما ارتفعت على مبنى مجاور صورة للرئيس الأسد مع العلم الوطني.

مصادر متابعة في دمشق، رأت في هذا المنحى الجديد «إحدى الرسائل من أسماء الأسد إلى الحاضنة الشعبية للنظام، لجمعهم حولها في مواجهة رسائل رامي مخلوف ابن خال الرئيس، بعد انتصارها عليه واستبعاده من الواجهة الاقتصادية للنظام السوري». وقد لوحظت كثافة هذه الرسائل بعد إعلان مخلوف، في 13 من الشهر الحالي، التبرع بسبعة مليارات ليرة سورية (حوالي ثلاثة ملايين دولار). وهي جزء من أرباح مؤسسة «راماك» من أسهمها في شركة «سيرتيل».

يشار إلى أن أسماء الأسد قامت قبل أسبوعين بجولة إلى قرى الساحل المتضررة من الحرائق التي نشبت مطلع الشهر الحالي في منطقتي الساحل والغاب، وظهرت وحيدة في جولتها رغم تزامنها مع جولة الرئيس الأسد إلى المناطق ذاتها، فيما بدا، آنذاك، تقاسم أدوار داخل النظام، في الاقتراب من العائلات المتضررة والغاضبة من الإهمال والعجز الحكومي.

ورداً على تبرع مخلوف لضحايا الحرائق، أعلنت «الأمانة السورية للتنمية»، المنظمة غير الحكومية التي تشرف عليها أسماء الأسد، عن حملة تبرعات للمتضررين، وحسب بيان لها، السبت، فإن الحملة لاقت «تجاوباً كبيراً»، إذ بلغ حجم التبرعات خلال أسبوعين ستة مليارات ليرة سورية (ما يقارب مليونين ونصف المليون دولار أميركي).

في المقابل، لم يتأخر رد رامي مخلوف، الذي تم الحجز على أمواله المنقولة وغير المنقولة لعدم تسديده مستحقات للدولة على شركة «سيرتيل»، وعبر صفحته الرسمية على «فيسبوك»، بالمطالبة، أمس الأحد، للمعنيين في النظام والحكومة، بتسهيل صرف المبلغ الذي تبرع به لمتضرري الحرائق التي حصلت مؤخراً في منطقتي الساحل والغاب، من أرباح شركة «سيرتيل»، لأن الحجز على أمواله وليس على الشركة. وقال مخلوف إن قانون الشركة ينص على أنه بإمكان 10 في المائة من المساهمين، الطلب لعقد هيئة عامة وتوزيع الأرباح، إذ يتوجب على شركة «سيريتل»، و«بقوة القانون»، دفع مبلغ ٧ مليارات تُصرف على «المتضررين من الحرائق». وشدد على ضرورة عدم التأخر في الصرف، لأن «الظروف الاقتصادية صعبة»، وهناك ما يقارب ٦٠٠٠ عائلة تنتظر توزيع أرباح الشركة بفارغ الصبر لتأمين لقمة العيش. وأن مبلغ المنحة ليس من المبالغ المحجوز عليها، كون الحجز على رامي مخلوف شخصياً، وليس على شركة «سيريتل»، ولا على شركائها، فليس هناك أي مشكلة بالدفع طالما أن المبلغ ليس لشخصه. وقد انتهز هذه المناسبة، ليؤكد، أن «شركة (سيريتل) ليست للدولة، وإنما تتقاضى الدولة من عائداتها، ٢٠ في المائة، أي ما يعادل 50 في المائة تقريباً من أرباحها، وهي شركة مساهمة عامة طرحت جزءاً من أسهمها للاكتتاب العام، وبموجبه، يملكها أكثر من ٦٠٠٠ مساهم».

وفيما بدا تحريضاً على النظام، تمنى مخلوف على المعنيين، أن «لا يحرموا أهلنا من هذه المساعدة فهم بأمس الحاجة لها، وألا يحاولوا خلق الأعذار، فكل الإجراءات قانونية ودستورية (….) فنحن خلقنا لنساعد بقوة من أعطانا الساعد».

رد مخلوف جاء بعد حفل، وصف بـ«الاستفزازي»، أقامته شركة الاتصالات «إيماتيل»، الخميس الماضي، لإطلاق هاتفiPhone12 & iPhone12» «Pro، بشكل «رسمي في سوريا بكفالة (إيماتيل)»، حسب إعلان الشركة التي أخذت اسمها من «إيما»، الاسم الشهير لأسماء الأسد فترة إقامتها في بريطانيا. وفي تحدٍ للعقوبات الدولية وقانون قيصر، أعلنت الشركة أنها «أول شركة سورية توفر الهاتف رسمياً في الشرق الأوسط، وحصرياً في دمشق، وذلك قبل البدء ببيعه رسمياً في المنطقة العربية، وبعد الإعلان عنه بعشر أيام فقط من شركة (آبل)». ورأت المصادر المتابعة في دمشق، أن الرسالة من هذا الحفل هي التأكيد على «قدرة النظام على التغلب أو التحايل على أعتى العقوبات الاقتصادية».

على المقلب الآخر للصراع حول السيطرة على اقتصاد سوريا بين أسماء الأسد وابن خال زوجها، تتواصل خيبات الأمل في أوساط الموالين، لا سيما الفقراء الذين يعانون من شتى أنواع الأزمات المعيشية، لتتوج بإهانة وإذلال منقطعي النظير، حيث أفادت وسائل إعلامية موالية وحسابات في مواقع «السوشيال ميديا»، لمشاركين في حفل مؤسسة «العرين الإنسانية الخدمية»، التي تعنى بجرحى ومصابي النظام، بأن الجمهور الذي حُمل بالباصات إلى ملعب باب عمرو وسط إجراءات أمنية مشددة، توقع حضور الرئيس الأسد، وفي أضعف الإيمان توزيع المساعدات عليهم، لكن بعد خمس ساعات من الانتظار تحت الشمس، والتصوير الجوي، رمي إليهم بزجاجة ماء وقطعة بسكويت، مع خطابات مختزلة لمسؤولين في مؤسسة «العرين»، آخرها طلب منهم إخلاء الملعب بهدوء!

المصدر: الشرق الأوسط

 

اترك تعليقاً
1+

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى