بشار الأسد يزور مناطق الحرائق بعد اتهامات بالتقصير

عمار الحلبي

كشفت وسائل إعلام النظام السوري، الثلاثاء، عن زيارة قام بها رئيس النظام بشار الأسد إلى مناطق تعرضت لحرائق خلال الأسبوع الماضي، ضمن سلسلة حرائق التهمت مساحات واسعة من الغابات على امتداد محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص.

ونشرت صفحة رئاسة الجمهورية عبر موقع “فيسبوك” صوراً ومقاطع فيديو قالت إنها للزيارة. بدورها، قالت وكالة “سانا” الرسمية إن الأسد “زار قرية بلوران في ريف اللاذقية الشمالي للاطلاع على الأضرار ولقاء الأهالي، ضمن جولة على بعض المناطق التي طاولتها الحرائق منذ أيام”، مضيفة أنه “استمع لأهالي قرية بلوران وأهم متطلباتهم لتأمين الاحتياجات الأولية التي تساعدهم على تعزيز عوامل تشبثهم بأرضهم، وإعادة زراعتها بأسرع وقت ممكن، خلال جولته التي يرافقه فيها وزيرا الإدارة المحلية والزراعة والإصلاح الزراعي ومحافظ اللاذقية ومدير الزراعة في المحافظة.”

ويأتي ذلك ضمن حملة إعلامية بهدف التخفيف من السخط الشعبي المحلي على تقصير النظام في عملية إطفاء الحرائق، خصوصاً مع وصولها إلى القرى والبلدات المأهولة بالسكان وتسببها بخسائر بالأرواح.

وقال مصدر محلي لـ”العربي الجديد” إن رئيس النظام ركز زيارته على قرية بلوران، لأنها من أكثر القرى تعرضاً للخسائر بالأرواح والماديات، حيث قضى اثنان فيها جراء الحرائق وتفحمت جثتاهما، الأمر الذي أثار غضبا في القرية.

ولوحظ بحسب المصادر، كالعادة، غياب الطيران المروحي التابع للنظام عن عمليات إطفاء الحرائق في ظل عدم قدرة فرق الإطفاء على الوصول إلى المناطق الوعرة، وبعد توجيه الانتقادات، لوحظت مشاركة خجولة من الطيران أيضاً في بعض المناطق.

بدوره، قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في سورية، في تقرير له، إن الحرائق، حتى يوم 11 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، تسببت بـ3 حالات وفاة في اللاذقية، وحوالي 80 حالة إصابة تم نقلها إلى المستشفيات، كما تسببت بنزوح 25,000 شخص من بيوتهم إلى القرى المجاورة.

وبحسب التقرير، تشير التقديرات الأولية إلى أن حوالي 140,000 شخص فقدوا منازلهم وبساتينهم، وأن حوالي 9,000 هكتار من الأراضي الزراعية والغابات احترقت.

وتعرضت مناطق الغابات، وخصوصاً في محافظات الساحل السوري، هذا العام، لحرائق ضخمة، من دون وجود تحقيقات شفافة من سلطات النظام توضح أسباب نشوب تلك الحرائق.

المصدر: العربي الجديد

 

اترك تعليقاً
1+

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى