Welcome to ملتقى العروبيين   Click to listen highlighted text! Welcome to ملتقى العروبيين

قفزة في إصابات «كوفيد ـ 19» اليومية في شرق الفرات

كمال شيخو

أعلنت دائرة الصحة التابعة لـما يسمى «الإدارة الذاتية شمال شرق» سوريا أمس، عن تسجيل 53 إصابة بفيروس كورونا في مناطقها، بينها تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة ظهرت في مخيم الهول للاجئين بمدينة الحسكة. وفي إطار التحضير لأي انتشار محتمل لفيروس «كورونا» أنشأت «اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي»، بالتعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ومنظمة اليونيسيف والصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، قسماً خاصاً للعزل لمواجهة جائحة «كوفيد – 19» في مخيم الهول بدأ بتقديم خدماته نهاية شهر يوليو (تموز) الماضي. وقال مدير الصحة الدكتور جوان مصطفى في حديثه: «تم تسجيل 53 إصابة جديدة بفيروس كورونا، بينها 29 لذكور و24 لإناث»، أعلاها كانت بمدينة القامشلي حيث سجلت 19 حالة، تليها مدينة الطبقة وقد سلجت 13 حالة وثالث منطقة كانت الأعلى هي مدينة الحسكة حيث بلغ عددها 6 حالات، وأضاف مصطفى: «ما يرفع عدد الإصابات المسجلة في مناطق الإدارة إلى 478 كما سجلت شفاء 80 حالة من الإصابات بفيروس كورونا، وارتفعت أعداد الوفيات إلى 28 حالة».
وسجلت الإدارة الذاتية أول حالة إصابة في مخيم الهول الذي يعاني من ظروف إنسانية وصحية كارثية، وحذرت إدارة المخيم من وضع كارثي بعد ظهور تفشي الوباء بين قاطنيه، وكانت قد سجلت بداية الشهر الحالي إصابة ثلاثة عاملين من الطواقم الطبية بفيروس كورونا المستجد كانوا يعملون في منظمة «الهلال الأحمر الكردي»، والمخيم الواقع على بعد نحو 45 كيلومتراً شرقي محافظة الحسكة، يؤوي الآلاف من عائلات مقاتلي تنظيم «داعش» الإرهابي في شمال شرقي سوريا ويعاني نقصاً في الحاجيات الصحية.
وتعاني مناطق شرقي الفرات أساساً من نقص بالمعدات الصحية والطبية بعد توقف المساعدات عبر معبر اليعربية بفيتو روسي صيني بداية العام الجاري، مما يشكل تهديداً مضاعفاً يفرضه انتشار فيروس كورونا المستجد، وحذرت منظمات إنسانية دولية ومحلية ومسؤولون أكراد من العجز عن احتواء انتشار المرض.
ويضم مركز العزل بمخيم الهول 80 سريراً في المرحلة الأولى، مزودة بغرفة للطوارئ ومختبراً للتحاليل، ولدى حديثها إلى صحيفة «الشرق الأوسط»، قالت ناتالي بكداش، مندوبة الإعلام والتواصل باللجنة الدولية: «اكتملت أعمال تصميم الموقع بطاقة استيعابية تضم 80 سريراً، مجهزة بالمعدات والوسائل الطبية كافة لمواجهة خطر الجائحة»، وأشارت بكداش إلى أن المخيمات بالعموم: «تكون المخاطر فيها أكبر ما تكون، وغالباً ما يكون التباعد الجسدي ترفاً مستحيلاً، كما يصعب الحصول على الصابون والمياه النظيفة، ويفتقر إلى الرعاية الصحية الأساسية».
وجهز المركز بالفرش والأغطية والمخدات، وزود بالتيار الكهربائي عبر مولد خاص. ولفتت ناتالي بكداش إلى أن الشركاء الآخرين، مثل مفوضية الأمم المتحدة للاجئين «قدمت خيماً وبطانيات، وعدة للمطبخ والإنارة، بينما اليونيسف غطت احتياجات المياه الصحية كافة، أما منظمة الصحة العالمية فقامت بتقديم المعدات الطبية والموارد البشرية، والمشروع بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر العربي السوري».
وتسبب النزاع الدائر في سوريا منذ 9 سنوات في خسائر فادحة في أنظمة الرعاية الصحية، حيث دُمرت كثير من المستشفيات، وخرجت كثير من النقاط الطبية والعيادات عن الخدمة، وبحسب ناتالي بكداش، فإنه «من أصل 16 مشفى، يعمل مشفى واحد بكامل طاقته، و8 مستشفيات تعمل بطاقة جزئية، و7 لا تعمل على الإطلاق، مع نقص في الغذاء والدواء». وقد حذرت من أن هذه الحالة «لا تستوفي أي منطقة في شمال شرقي البلاد حد الطوارئ، وهو 10 أسرة لكل 10 آلاف شخص».
في سياق متصل، أعلنت خلية الأزمة التابعة للإدارة الذاتية رفع الحظر الكلي عن إقليم الجزيرة بعد فرضه منذ تاريخ الأول من الشهر الحالي، وأكدت في بيان نشر على حسابها الرسمي يوم أمس على ضرورة التزام المواطنين بالتدابير والإجراءات الوقائية، وفرض ارتداء الكمامات تحت طائلة العقوبات والغرامة المالية، ومنعت إقامة التجمعات بكافة أشكالها كخيم العزاء وصالات الأفراح والصلوات في دور العبادة وإقامة الحفلات وكافة أشكال التجمعات.

المصدر: الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to listen highlighted text!