جرحى من القوات الروسية وعناصر النظام بقصف تركي شمالي سورية

سلام حسن

أصيب جنديان روسيان وجندي من النظام السوري، بجراح، اليوم الخميس، نتيجة قصف جوي نفّذته طائرة مسيّرة يعتقد أنها تركية، في شمال شرقي سورية.
وأفادت وكالة “هاوار” التابعة للإدارة الذاتية الكردية، أن طائرة مُسيّرة يُعتقد أنها تابعة لتركيا قصفت موقعاً جنوبي مدينة الدرباسية، وعلى الطريق الواصل بينها وبين مدينة الحسكة، ولم تشر إلى وقوع أضرار.
ومن جانبه، ذكر المرصد السوري أن جنديين روسيين وثالثا من النظام السوري أصيبوا بجراح نتيجة قصف جوي استهدفهم أثناء تفقدهم موقع أول قصف بالقرب من مركز التنسيق المشترك بين “قسد” وروسيا في ناحية الدرباسية.
كما أشار إلى أن قصفاً جوياً من طائرة مسيرة يرجح أنها تركية استهدف نقطة سابقة لـ”قسد” تحولت إلى مرآب للسيارات جنوب ناحية الدرباسية.
وأوضح أن القصف أدى إلى إصابة سائق بالإضافة لأضرار مادية. ويوم أمس الأربعاء، نفت قوى الأمن الداخلي التابعة للإدارة الذاتية تعرّض مستودع للذخيرة في حي المشيرفة في الحسكة لقصف جوي من قبل طائرات معادية.
وأورد المركز الإعلامي لقوى الأمن الداخلي، في بيان، أن انفجاراً حدث في مستودع أسلحة ومواد مُتفجِّرة بمدينة الحسكة عائد لـ”قسد” ناتج عن ماس كهربائي ولم يُخلِّف أية أضرار سوى في الماديات فقط.
ولم تعلق وزارة الدفاع الروسية على القصف.
وكانت قوات روسية سيّرت بالاشتراك مع قوات تركية، في وقت سابق اليوم، دورية مشتركة في منطقة عين العرب (كوباني) في ريف حلب.
وتشهد المناطق الواقعة شمال شرقي سورية قصفاً من طائرات تركية مسيرة بشكل متكرر، ويستهدف في الغالب مواقع ومستودعات سلاح وذخيرة لـ”قسد”.

المصدر: العربي الجديد

اترك تعليقاً
1+

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى