Welcome to ملتقى العروبيين   Click to listen highlighted text! Welcome to ملتقى العروبيين

إسرائيل تهاجم رفح وواشنطن تقول إن القتال في غزة تجاوز الحد

إطلاق 30 صاروخاً من لبنان على إسرائيل وغوتيريش يتعهد باتخاذ إجراءات بشأن أي معلومات عن اختراق “حماس” للأمم المتحدة.

أطلق مسؤولون أميركيون انتقاداتهم الأشد حدة حتى الآن بشأن الخسائر البشرية بين المدنيين في غزة جراء عمليات إسرائيل التي تحول تركيز هجومها حالياً إلى رفح، إلا أنه لا توجد مؤشرات على أن حديث واشنطن يلقى أذناً مصغية.

واعتبر الرئيس الأميركي جو بايدن خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض مساء الخميس أن الرد العسكري الإسرائيلي في قطاع غزة على الهجوم الذي شنته حركة “حماس” ضد الدولة العبرية كان رداً “مفرطاً”.

وقال بايدن رداً على سؤال بشأن الوضع في غزة “أعتقد، كما تعلمون، أن الرد في غزة، في قطاع غزة، كان مفرطاً”.

وفي جولته الخامسة إلى المنطقة منذ الهجوم المباغت الذي شنته حركة “حماس” على إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) انتقد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن النشاط العسكري الإسرائيلي في غزة وقال إن عدد القتلى بين المدنيين لا يزال مرتفعاً للغاية رغم التحذيرات المتكررة، واقترح خطوات محددة يتعين على إسرائيل اتباعها.

وقال بلينكن في مؤتمر صحفي إن أي “عملية عسكرية تقوم بها إسرائيل يجب أن تراعي المدنيين في المقام الأول… وهذا ينطبق على حالة رفح” بسبب وجود أكثر من مليون نازح.

وعندما سئل عما إذا كانت الولايات المتحدة “ستقف موقف المتفرج” بينما تستهدف القوات الإسرائيلية رفح، كرر بلينكن الموقف الأميركي بأن العملية العسكرية الإسرائيلية يجب أن تراعي المدنيين في المقام الأول.

ويحث دبلوماسيون أميركيون إسرائيل على تغيير تكتيكاتها في غزة منذ أشهر، من دون مؤشرات تذكر على النجاح.

ولم تجرب واشنطن اتخاذ خطوات من شأنها ممارسة ضغوط أكبر مثل وضع قيود على مساعداتها العسكرية السنوية لإسرائيل البالغة 3.8 مليار دولار أو تغيير دعمها لحليفتها في الأمم المتحدة. ويقول المنتقدون إن هذا يوفر شعوراً لدى إسرائيل بالإفلات من العقاب.

وأشار آرون ديفيد ميلر من مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي إلى عوامل من بينها الدعم الشخصي من الرئيس جو بايدن لإسرائيل وأمور السياسة كأسباب لعدم اتخاذ الولايات المتحدة مثل هذه الخطوات.

ويتواجد أكثر من نصف سكان قطاع غزة في رفح على الحدود المصرية في جنوب القطاع، وقد نزح العديد منهم عدة مرات هرباً من القتال.

وتقصف إسرائيل رفح ويخشى السكان من عملية برية. وقال وزير الدفاع يوآف غالانت الأسبوع الماضي إن الحملة الإسرائيلية ستتوسع لتشمل المدينة لاستهداف المسلحين.

“كارثة”

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي يوم الخميس إن أي هجوم على رفح دون المراعاة اللازمة للمدنيين سيكون “كارثة”.

ووفقاً لمسؤولي الصحة في غزة فقد قُتل ما يقرب من 28 ألف شخص في العمليات العسكرية الإسرائيلية في القطاع.

وأطلقت إسرائيل هجومها بهدف القضاء على “حماس”، وتقول إن هجوم الحركة على إسرائيل أسفر عن مقتل 1200 شخص واحتجاز حوالى 240 رهينة.

وقال بلينكن “لقد امتُهنت إنسانية الإسرائيليين ​​​​بأفظع صورة في 7 أكتوبر… لكن هذا لا يمكن أن يكون مبرراً لامتهان إنسانية الآخرين”.

وتقول إسرائيل إنها تتخذ تدابير لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين وتتهم مسلحي “حماس” بالاختباء بين المدنيين بما في ذلك في الملاجئ بالمدارس والمستشفيات مما يؤدي إلى مقتل المزيد من المدنيين. وتنفي “حماس” هذه الاتهامات.

غوتيريش يتعهد باتخاذ إجراءات فورية

وتعهد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الخميس بالتحرك على الفور بناء على أي معلومات إضافية تقدمها إسرائيل تتعلق بأي “اختراق” من قبل حركة “حماس” للمنظمة الدولية بعد فصل تسعة من موظفي الأمم المتحدة في قطاع غزة الشهر الماضي.

واتهمت إسرائيل الشهر الماضي 12 موظفاً في وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بالمشاركة في هجوم السابع من أكتوبر. وتوفي واحد من بين الموظفين الثلاثة المتبقين، فيما تستوضح الأمم المتحدة هوية الاثنين الآخرين.

ودشنت الأمم المتحدة تحقيقاً داخلياً في الوقت الذي أوقفت فيه الولايات المتحدة، أكبر مانح للأونروا، ودول أخرى تمويلها في أعقاب هذه المزاعم.

وقال غوتيريش للصحافيين الخميس “الشيء الوحيد الذي يمكنكم التأكد منه تماماً هو أن أي طلب تقدمه لنا حكومة إسرائيل في ما يتعلق بأي اختراق آخر لحماس في الأمم المتحدة، على أي مستوى، سنتحرك على الفور بناء على ذلك”.

ويزعم ملف استخباراتي إسرائيلي مؤلف من ست صفحات أن نحو 190 موظفاً في أونروا من بينهم معلمون أصبحوا مقاتلين في “حماس” أو “الجهاد الإسلامي”.

لكن لم يتلق غوتيريش ولا فيليب لازاريني، المفوض العام لأونروا، أي معلومات إضافية من إسرائيل منذ الاتهامات الأولية ضد الموظفين الاثني عشر. ولم يتضح ما إذا كانت إسرائيل قدمت معلومات إلى لجنة التحقيق الداخلية التابعة للأمم المتحدة.

“تشويه الأونروا”

ودافع غوتيريش عن قرار إقالة الموظفين قبل استكمال التحقيق، مستشهداً بمعلومات موثوقة من إسرائيل. وأضاف “لم يكن بوسعنا المخاطرة بعدم التصرف على الفور لأن الاتهامات كانت مرتبطة بأنشطة إجرامية”.

ويتهم الفلسطينيون إسرائيل بتزوير معلومات لتشويه الأونروا. وتوظف الأونروا 13 ألف شخص في غزة حيث تدير مدارس وعيادات رعاية صحية أولية وخدمات اجتماعية أخرى وتوزع مساعدات إنسانية.

ووصف غوتيريش الشهر الماضي أونروا بأنها “العمود الفقري لكل الاستجابة الإنسانية في غزة” وناشد جميع الدول “ضمان استمرارية عمل الأونروا المنقذ للحياة”.

الجبهة الشمالية

أعلن الجيش الإسرائيلي أن حوالى 30 صاروخاً أُطلقت ليل الخميس-الجمعة من لبنان باتجاه شمال الدولة العبرية بعيد ساعات على إصابة قيادي عسكري في “حزب الله” بجروح خطرة في ضربة جوية إسرائيلية استهدفت سيارته.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية رداً على سؤال إنه “بوسعنا أن نؤكد أن نحو 30 صاروخاً أطلقت من لبنان باتجاه منطقتي عين زيتيم ودالتون في شمال إسرائيل”. وأضاف أن هذا القصف “لم يسفر عن أي إصابات بشرية” بحسب المعلومات الأولية. وأتى هذا القصف بعيد تأكيد الجيش الإسرائيلي أنه شن الخميس ضربة جوية في جنوب لبنان استهدفت “قيادياً” في “حزب الله”.

وبحسب الجيش الإسرائيلي فإن هذا القيادي العسكري ضالع في الهجمات الصاروخية التي يشنها الحزب باتجاه الأراضي الإسرائيلية.

وجاء التأكيد الإسرائيلي بعد ساعات على إعلان مصدر أمني في بيروت وقوع “ضربة إسرائيلية استهدفت سيارة مسؤول عسكري في منطقة الجنوب في “حزب الله”، ما أدى الى إصابته بجروح خطرة، كما أصيب شخص آخر كان برفقته” في مدينة النبطية البعيدة نسبياً من الحدود مع إسرائيل، والتي بقيت حتى الآن في منأى من التصعيد بين الدولة العبرية والحزب منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة.

وبحسب الجيش الإسرائيلي، فإن القيادي المستهدف “متورط في عدد من عمليات إطلاق (الصواريخ) باتجاه كريات شمونة والمطلة”.

واستُهدفت السيارة في شارع رئيسي في المدينة التي تقع شمال نهر الليطاني وعلى بعد 12 كيلومتراً من أقرب نقطة حدودية مع إسرائيل. وفرضت القوى العسكرية طوقاً مشدداً في موقع الاستهداف.

وأظهرت مقاطع فيديو تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي ألسنة النيران تتصاعد من السيارة.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من “حزب الله” حول هوية الشخص المستهدف وإصابته، إلا أن الحزب تبنى في بيان في وقت لاحق “استهداف قاعدة ميرون الجوية” بالصواريخ. وكان الحزب أعلن في بيانات سابقة الخميس قصفه مواقع إسرائيلية بينها ثكنتا معاليه غولان وبرانيت ومقر قيادة في كريات شمونة، وفق ما أعلن في بيانات عدة.

ولم يتمكن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي من تحديد ما إذا كان القيادي المستهدف متورطاً في عمليات القصف التي طالت الأراضي الإسرائيلية الخميس.

وفي وقت سابق الخميس، أعلن الجيش الإسرائيلي أن طائرات مقاتلة هاجمت سلسلة أهداف تابعة للحزب، بينها “شاحنة محملة وسائل قتالية، وبنية تحتية إرهابية ومبنى عسكري” في الخيام والنبطية وكفرحمام.

 

المصدر: اندبندنت عربية

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. نفاق وعهر سياسي أميركي يغطي جرائم قوات الإحتلال الصhيوني في غزة ورفح أخيراً إن أي“عملية عسكرية تقوم بها إSرائيل يجب أن تراعي المدنيين في المقام الأول… وهذا ينطبق على حالة رفح” بسبب وجود أكثر من مليون نازح وإن لم تراعي “إن أي هجوم على رفح دون المراعاة اللازمة للمدنيين سيكون “كارثة” وبدون أي إجراءات عقابية ، أما إتهام الكيان الصhيوني للأونروا بوجود 13 موظف من أصل 13000 موظف بالمشاركة في هجوم السابع من أكتوبر.تمت العقوبة مباشرة بوقف التمويل إتهام بدون دليل .

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to listen highlighted text!