انتقاد روسي للوجود الأميركي شرق الفرات وتحذير أممي من كارثة في «الركبان»

رائد جبر/ سعيد عبد الرازق

شنت موسكو حملة على القوات الأميركية شمال شرقي سوريا وسط انتقادات لوضع مخيم الركبان قاعدة التنف، في وقت أشارت مصادر في أنقرة إلى استمرار الاتصالات لعقد قمة روسية – تركية – إيرانية.

وكشفت الخارجية الروسية عن تقارير تؤكد تفشي وباء كورونا «في شكل واسع» بين صفوف العسكريين الأميركيين في سوريا، واتهمت واشنطن «بتعمد التستر على حقيقة الموقف هناك».

ولفتت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في إيجاز صحافي أسبوعي إلى «تقارير تفيد بانتشار عدوى فيروس كورونا في صفوف القوات الأميركية في سوريا بوتائر عالية تنمّ عن انفجار في حصيلة الإصابات، وهذه حقيقة يتم التكتم عليها». وزادت أن واشنطن تتعمد التستر على حقيقة الوضع وخصوصا في منطقتي شرق الفرات وجنوب سوريا اللتين «تتواجد فيهما قوات أميركية بشكل غير شرعي».

وزادت أن «واشنطن تتحمل كامل المسؤولية عن سلامة المدنيين وتلبية احتياجاتهم الإنسانية على الأراضي الخاضعة لسيطرتها في شرق الفرات وفي جنوب البلاد بمنطقة التنف حيث مخيم الركبان للنازحين».

تزامن ذلك، مع إعلان وزارة الدفاع الروسية أن الجيش السوري يعمل على إقامة مراكز ميدانية للمرضى الذين يشتبه في إصابتهم بالفيروس، فضلا عن نشر خبراء الفيروسات السوريين الذين يعملون في نقاط التفتيش على الطرق الرئيسية في البلاد، بهدف تحديد المشتبه بإصابتهم بالمرض.

في الأثناء، نقلت وسائل إعلام حكومية روسية أن ديفيد سوانسون المسؤول في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، أعرب عن قلق المنظمة البالغ إزاء الوضع في مخيم «الركبان» للاجئين في سوريا، بسبب نقص الغذاء والمساعدة الطبية. وأضاف المسؤول الأممي: «لا تزال الأمم المتحدة تشعر بقلق عميق إزاء الوضع الإنساني في مخيم الركبان. تعيش العائلات في الخيام وتتعرض لظروف جوية قاسية. الوقود محدود وغالبا ما تلجأ العائلات إلى حرق المواد غير الآمنة مثل القمامة للحصول للتدفئة وهناك نقص حاد في الغذاء، والخدمات الطبية غير كافية». وأشار إلى أن نزلاء المخيم، لا يزالون يحصلون على إمدادات المياه المقدمة بمساعدة الأمم المتحدة.

وأضاف سوانسون، أنه لم يعد من الممكن الوصول إلى العيادة الطبية التي تدعمها الأمم المتحدة على الجانب الأردني من الحدود، بعد إغلاق الحدود في مارس (آذار) بسبب الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الأردنية لمكافحة فيروس كورونا المستجد وأكد أنه حتى الآن لم تسجل إصابات جديدة بكورونا في المخيم.

وقال: «طالما بقي مدنيون في المخيم، ستواصل الأمم المتحدة الدعوة لتقديم المساعدة الإنسانية المنتظمة لهم، وتقديم الضمانات الأمنية اللازمة للعاملين في المجال الإنساني هناك».

في وقت سابق، قدمت وزارة الخارجية السورية طلبا رسميا إلى الأمم المتحدة لإجراء تقييم للوضع الصحي في المخيم.

في أنقرة، قالت مصادر دبلوماسية إن تركيا ترغب في الحفاظ على قوة الدفع التي اكتسبها مسار أستانة من خلال الاجتماع عن بعد الذي عقد يوم الأربعاء الماضي بين وزراء خارجية الدول الثلاث الضامنة (روسيا وتركيا وإيران). وأكدت المصادر أن تركيا تؤيد كل جهد يبذل من أجل إعادة إحياء مسار أستانة من أجل التوصل إلى حل سلمي للأزمة السورية واستكمال عمل اللجنة الدستورية والتركيز على مسألة عودة اللاجئين.

وأضافت المصادر لـ«الشرق الأوسط» أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أشار في تصريحات في مطلع العام الجاري إلى أن مسار أستانة بات ميتا وأن تركيا ترغب في العمل مع كل من روسيا وإيران لإحيائه، مشيرة إلى أنه أجرى اتصالا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين عشية انعقاد اجتماع وزراء الخارجية، أعقبه اتصال مع نظيره الإيراني حسن روحاني عقب الاجتماع.

وبالنسبة للقمة الثلاثية الافتراضية المشتركة التي أفادت الخارجية الروسية بأن هناك أعمالا جارية للتحضير لها، أكدت المصادر التركية أن الأطراف الثلاثة، تركيا وروسيا وإيران، متفقة على ضرورة مواصلة العمل في إطار أستانة وتسريع هذا المسار، وأن هناك اتصالات جارية بشأن الخطوات المقبلة التي يتعين اتخاذها بناء على نتائج اجتماع وزراء الخارجية. وأضافت المصادر أنه لا توجد خلافات بين أنقرة وموسكو وطهران تحول دون انعقاد القمة التي كان مقررا بالأساس عقدها في طهران في مارس (آذار) الماضي لكنها علقت بسبب تفشي فيروس كورونا، وأنه يجري النظر في تحديد موعد لعقدها عن بعد على غرار اجتماع وزراء الخارجية لبحث التطورات الميدانية لا سيما ما يتعلق بإدلب وشرق الفرات فضلا عن العملية السياسية والوضع الإنساني وعودة اللاجئين.

في سياق مواز، واصلت تركيا إرسال التعزيزات العسكرية إلى إدلب. ودخل رتل عسكري يتألف من عشرات الآليات، أمس (الجمعة)، عبر معبر كفرلوسين الحدودي واتجهت نحو المواقع والنقاط التركية في المنطقة.

من ناحية أخرى، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن تركيا أفرجت عن الشيخ أحمد عنيزان، أحد أبرز شيوخ عشيرة «النعيم» في محافظة الرقة بعد مضي أقل من 24 ساعة على اعتقاله من قرية مشرفة الشيخ أحمد في ريف تل أبيض.

وفي الوقت ذاته، أفاد المرصد باستمرار الانتهاكات من قبل الفصائل السورية المسلحة الموالية لتركيا، بحق من تبقى من أهالي عفرين من الأكراد، حيث قامت عناصر من هذه الفصائل بمداهمة منازل المدنيين في عدد من مناطق عفرين واعتقلت العديد منهم دون توجيه تهم إليهم.

المصدر: الشرق الأوسط

اترك تعليقاً
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى