تحذير إسرائيلي من التطبيع مع الأسد: لن ينفصل عن الإيرانيين

حذرت الباحثة في “مركز أبحاث الأمن القومي” الإسرائيلي كرميت فلنسي من توجه الحكومة الإسرائيلية برئاسة نفتالي بينيت للاعتراف برئيس النظام السوري بشار الأسد، بهدف تقويض التمركز الإيراني في سوريا، مشيرةً إلى أنه “من ناحية، إن علاقة الاسد مع إيران قديمة ومتجذرة، ومن ناحية أخرى، إن الإيرانيين تسللوا إلى كل المؤسسات في سوريا وبات إخراجهم أمراً صعباً جداً”.

وقالت الباحثة الإسرائيلية فلنسي لقناة “12” الإسرائيلية، إن هناك من يعتقد في إسرائيل أن دولاً عربية باتت تعمل على إعادة نظام الأسد إلى الصف العربي بتشجيع من روسيا، من منطلق أن هذا التطور يمكن أن يفضي إلى فك ارتباط النظام بإيران، بشكل يمكن أن يدفعه في النهاية للتقارب أيضاً مع الولايات المتحدة وحتى إسرائيل.

ولفتت إلى أن المنطق الذي يحكم هذه المقاربة يقول إنه يمكن لإسرائيل أن تعترف بنظام الأسد وتلتزم بعدم القيام بعمليات عسكرية يمكن أن تمسّ استقرار نظامه، مقابل انفصال النظام عن إيران والمحور الذي تقوده في المنطقة.

ودعت فلنسي صنّاع القرار في إسرائيل إلى التريث و”عدم الانجرار وراء رياح المصالحة والتطبيع بين نظام الأسد ودول في المنطقة”، مشيرة إلى أن “الأسد هو الذي سمح بالتمركز الإيراني بعيد المدى في سوريا، وهو ما بات يمثل التهديد الأمني الأخطر على إسرائيل من ناحية الحدود الشمالية”.

وقالت الباحثة الإسرائيلية إن “التزام عائلة الأسد تجاه إيران قديم”، مضيفةً أن “هذا الالتزام تعاظم تحديداً بعد الاستثمار الإيراني الكبير في دعم الأسد، والذي سمح بعدم سقوط نظامه كما سقطت نظم أخرى في المنطقة”.

ودعت إلى عدم التعاطي بجدية مع التقارير التي أشارت إلى أن الأسد قرر طرد قائد قوات فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني في سوريا جواد رفاري، مرجحةً أن “القائد الإيراني قرر إنهاء خدمته العسكرية في سوريا منذ وقت طويل وبمبادرة شخصية، وليس بناءً على توجيهات الأسد”.

وحول تفسير تعاطي الأسد مع مبادرات دول عربية للانفتاح عليه، رأت أن الأسد أقدم فقط على المناورة من منطلق إدراكه طابع مصالح مختلف الأطراف، بحيث يتمكن من الحفاظ على تحالفه مع إيران والانفتاح على الحكومات العربية.

وأضافت أنه حتى لو قرر الأسد تغيير موقفه من العلاقة مع إيران، فإنه لن يكون بوسعه إخراجها من سوريا من منطلق أن الإيرانيين “باتوا جزءاً من ال(دي إن أي) السوري وتسللوا إلى كل المؤسسات العسكرية والاجتماعية والثقافية السورية بشكل يجعل مهمة إخراجهم من هناك صعبة جداً”.

واقترحت فلنسي على صنّاع القرار في إسرائيل، “العمل على استغلال اتفاقات التطبيع في بناء جبهة مع الدول السنية في مواجهة النفوذ الإيراني، الذي ينظر إليه على أساس أنه تهديد مشترك”. وأضافت أنه “في حال رأت إسرائيل أن مصلحتها تتطلب الانضمام إلى تسوية إقليمية تسلم بوجود نظام الأسد، فإن عليها أن تطرح قائمة من المطالب تتعلق بطابع وحجم الجهود الهادفة إلى تقليص وجود إيران والقوى التابعة لها في سوريا”.

وأشارت إلى أنه في كل الأحوال، فإن إسرائيل مطالبة بتأمين قدرتها على مراقبة الأوضاع وملاحظة التحولات في سوريا، وضمن ذلك الحرص على تمتعها بهامش حرية على صعيد العمل العسكري تحديداً من الجو.

المصدر: المدن

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى