كورونا الصين ونظام الأسد

فايز سارة

يندر أن تخلو نشرة أخبار أو صحيفة يومية من أخبار وتقارير وتحليلات، تتصل بهجمة فيروس كورونا، والأمر في هذا مرشح للتصاعد وسط أمل تعزيز قدرة العالم بدوله ومنظماته على محاصرة الفيروس قبل أن يتحول إلى وباء يفتك بالعالم، ويغير إذا وصل إلى مستوى معين كثيراً من معطيات العالم الواقعية، ويبدل احتمالات يتوافق قسم كبير من العالم على إمكانية تحققها، خاصة أن الفيروس قد أكد حضوره في أكثر من ستين بلداً عبر العالم، والعدد مرشح للزيادة.

خطر كورونا الذي يستنفر العالم ضده قائم على وقائع. بين أبرز الوقائع إصابته عشرات آلاف من الناس، وقتله آلافاً من بشر أبرياء، وتهديده ملايين آخرين، وفي الوقائع أيضا أنه سبب تقطيع أوصال بعض البلدان التي حل فيها، كما قطع التواصل بين بلدان عبر إغلاق المعابر ووقف رحلات الطيران من وإلى، وإغلاق الحدود البرية مما يعني وقف تدفق الأشخاص والبضائع، وأوقع كثيراً من الخسائر في دول العالم؛ نتيجة تعطل عمليات إنتاجية وخدمية، وكلها تضاف إلى ما تم دفعه لمواجهته من أموال طائلة.

وإذا كانت أخطار كورونا في وقائعه الحالية بالقسوة المشار إليها، فإن أخطاره المحتملة، تبدو أكثر بكثير، وستكلف العالم ودوله ولا سيما الفقيرة منها كثيراً من الضحايا والخسائر، وسيكون من نتائجه إذا استفحل أن يطيح بدول، ويدمر اقتصادات، وأن يحول العالم إلى معازل، بل ربما تصير المعازل واقعاً في داخل بعض الدول.

وسط الوقائع والاحتمالات، يبدو خطر كورونا جدياً، لكن ثمة معطيات تخفف من احتمالات الخطر. أول المعطيات يتمثل في الهبّة العالمية لمكافحة الفيروس، والسعي للتغلب عليه، ليس في مواجهة تسلله إلى أماكن وأشخاص جدد فقط، بل من خلال معالجة المصابين والمرضى، والأهم من ذلك في تسريع الجهود والأبحاث للوصول إلى أدوية وإجراءات جدية، تسبقه عبر الوصول إلى لقاح يمنع الإصابة به، أو تخفيف أثرها على الأقل، مما يعكس أملاً عالمياً في الوصول إلى نتائج إيجابية للجهد المتعدد في التغلب على الفيروس، وهزيمته.

وحدة العالم وجهده في مواجهة كورونا، تبدو قوية، وتتجه للتصاعد مقابل ضعف اهتمام عالمي، وتدهور في الجهود الدولية والإقليمية لمواجهة نظام الأسد وسياساته، التي فاقت كل الجائحات، التي هددت العالم في السنوات العشر الأخيرة من خلال ما سببه من نتائج مدمرة، تجاوزت حدود سوريا وشعبها إلى المحيط الإقليمي، ووصلت إلى أنحاء مختلفة من العالم، إضافة إلى احتمالاته الكارثية، التي تفوق هي الأخرى احتمالات أخطار كورونا، والأهم من الاثنتين السابقتين، هو أن نظام الأسد مع تطاول زمن بقائه، إنما يصبح أكثر استعصاءً، بخلاف ما هو عليه كورونا الذي يقدم مرورُ الزمن فرصاً أفضل للقضاء عليه.

قتل نظام الأسد في السنوات التسع الماضية أكثر من مليون شخص، وجرح أكثر من ضعفهم، واعتقل وأخفى مئات آلاف الأشخاص، وقتل منهم تحت التعذيب عشرات الآلاف، وهجّر نحو عشرة ملايين من السكان إلى دول الجوار ومختلف دول العالم الأخرى، ودمر القدرات المادية لأغلب السوريين، وأدخلهم نفق الفقر والجوع والمرض، شاملاً بذلك «المحايدين في الصراع» وصولاً إلى قطاع كبير من مؤيديه، وتسبب في تفاقم أوضاع بلدان مجاورة، أُجبرت على استقبال ملايين اللاجئين، وخلق مشاكل إقليمية ودولية حول غوث اللاجئين، جعلت الدول تعجز عن تقديم ما يكفي من مال ومساعدات عينية لأكبر موجة لجوء عرفها العالم، وتسببت سياسة النظام في ولادة وتمدد جماعات التطرف والإرهاب، وزيادة مخاوف العالم منها.

إن تكثيف تلك السياسة ونتائجها، يمكن رؤيته في خلاصات ما حدث في الشهرين الماضيين في منطقة إدلب وجوارها، حيث اندفع تحالف الأسد مع روسيا وإيران والميليشيات لحشد قواتهم والهجوم على إدلب ومحيطها بالتركيز على استخدام مشترك للقوة الجوية الروسية مع طيران الأسد لإحراق المنطقة، وقتل ما استطاعوا من سكانها، حيث تم تدمير الكثير من قرى ومدن المنطقة مع مرافقها الخدمية والصحية، وتهجير نحو مليون من سكانها باتجاه الحدود المغلقة مع تركيا، ليسكنوا في العراء وتحت الأشجار وسط ظروف الشتاء وما يلازمه من البرد الشديد، ووقف خط المساعدات الدولية بسبب الحرب، بدل أن تتم مضاعفة المساعدات لمواجهة ظروف الحرب والتخفيف من نتائجها، وخاصة على الفئات الضعيفة من النساء والأطفال.

ولأن تعامل العالم بإهمال وعدم مبالاة مع مجريات ونتائج حرب النظام وحلفائه الجارية في إدلب ومحيطه وتأثيراتها على السوريين، فإن لم يستطع إغلاق عيونه عما سببته الحرب من نزاع بين طرفي آستانة روسيا وتركيا، والذي يضع المنطقة والعالم أمام احتمالات حرب يمكن أن تصبح حرباً عالمية مدمرة، وهو احتمال كان العالم قد واجهه في العام 2015 في أعقاب قيام تركيا بإسقاط مقاتلة روسية في الأراضي السورية.

إن العالم وهو ينهض في وجه كورونا، ويحاول مواجهته وهزيمته بدواعي خطره على العالم، يُفترض أن ينتبه إلى ما هو أخطر منه، ممثلاً بنظام الأسد، بما يعنيه من خطر ممتد ومتصاعد من مارس (آذار) 2011، وقد تم تجاهله لأسباب تتعلق بمصالح ضيقة لهذه الدولة أو تلك، وبسبب تخلي بعض الدول الكبرى عن مسؤولياتها السياسية والأخلاقية، ونتيجة عدم رغبة بعضها تحمل أي تكلفة سياسية أو مادية تترتب على إسقاط نظام الأسد.

لقد بات على العالم وهو ينهض مجتمعاً في مواجهة كورونا، أن يوحد جهوده وينهض في مواجهة نظام الأسد وحلفائه الذين يستمرون في عمليات القتل والتهجير للسوريين، ويواصلون استنزاف طاقة وقدرات العالم، ويجددون فرص الحرب الأوسع والمتعددة الأطراف، التي تضع العالم أمام حرب عالمية، يمكن أن تندلع بسبب ما أو نتيجة خطأ يقع هنا أو هناك.

المصدر: الشرق الاوسط

اترك تعليقاً
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى