قراءة في رواية: ألماس ونساء

أحمد العربي

لينا هويان الحسن روائية سورية متميزة، هذا اول عمل أقرأه لها. ألماس ونساء عمل روائي من نوع جديد، انه استرجاع لمرحلة من الماضي تطال قرن من الزمان، بدء من سبعينيات القرن التاسع عشر، الى سبعينيات القرن العشرين، منتقلة في المكان بين بيروت ودمشق والبرازيل والأرجنتين ومصر وباريس ولندن مع ابطالها مغطية حياة جيلين منهم.

تبدأ الرواية من الكونت كرم شاهين الخوري المنتمي للطبقة الثرية في دمشق وبيروت، طبقة رجال المال والأعمال والإقطاع، ورث لقبه وماله عن والده شاهين، كان كرم منفتحا على الحياة، يعيش في بذخ مشبعا ملذاته النسائية وغيرها، ضمن شبكة واسعة من العلاقات. كرم كان قد وصل الى سنّ يتطلب منه أن ينجب وريثا له خاصة أنه الابن الوحيد لوالده، لم تكن مجموعة النساء اللواتي يملكهنّ حيث كانت العبودية سارية ويمكن شراء النساء والتسري بهنّ، و النساء اللواتي يصطادهن يوميا من شبكة علاقاته الواسعة. لذلك كان عليه ان يتخيّر فتاة ذات أصل وحسب ونسب ليتزوجها، وقع اختياره على ألماظ الفتاة المسيحية الدمشقية المنتمية لعائلة مسيحية عريقة، جدتها بابور من الأوزبك تشبهها بسمارها وشكلها، تزوج كرم ألماظ وسافر معها إلى بوينوس آيرس في البرازيل، كانت الهجرة في ذلك الوقت قد زادت من لبنان وسورية إلى أمريكا اللاتينية، على خلفية الصراعات الاهلية الدرزية المسيحية التي حدثت في لبنان وسورية في ١٩٦م، كما كانت أمريكا اللاتينية وجهة للكثيرين بحثا عن العمل والمال وصناعة الثروة، كانت بلادا بكرا، واستطاع اللبنانيين والسوريين ومن كل الطوائف والاديان ان ينجحوا هناك على مستوى السياسة والأعمال التجارية. لم تتغير حياة كرم بشيء بعد زواجه من ألماظ، كان يقربها جنسيا بشكل متباعد، ومقصده أن تحمل له وريثا، بقي على علاقاته الجنسية مع خادماته وكثيرا من نساء المجتمع المخملي حوله. ألماظ كانت صغيرة بالعمر ترى نفسها غريبة عن هذه الأجواء، تستاء من وضع زوجها الذي يكبرها بعشرين عاما، لكنها تتقبل، كان ما يفعله على أنه هو الطبيعي في تلك الفئة، كان عليها أن تبحث عن من يلبي حاجتها النفسية بالحب، والإشباع الجنسي، بدأ البعض يتقرب منها، وحصلت بعض العلاقات التي كان أغلبها مصلحيا، حيث تقرب منها احدهم، وسرق منها بعض مجوهرات نادرة أهدتها لها جدتها حين زواجها. كبرت ألماظ وأصبحت في سن ناضجة، كانت تعيش متنقلة بين عواصم العالم في ذلك الوقت تشبع غرائزها ومتعها مع الكثيرين، لا يربطها عمليا مع زوجها كرم الا زواج صوري، لقد أدركت بعد عشرين سنة من الزواج ضرورة الحمل والانجاب، وحصل الحمل اخيرا وأنجبت ابنها الوحيد كارلوس. كان بجوار ألماظ الكثير من النساء سواء من عملن في خدمة بيتها وزوجها، او من الفئة الثرية المحيطة بها، واغلبهن أنجبن أولادا ايضا. لم تحظ ألماظ بحياة طويلة بجوار طفلها كارلوس، كانت قد أدمنت القمار وحياة التمتع والتهتك، راهنت على كل ماتملك بما فيها جوهرة جدتها الفريدة، خسرت كل شيء ذهبت الى صخرة الروشة في بيروت وانتحرت، لقد فقدت احساسها بحياة ذات معنى. وكان زوجها كرم قد توفي أيضا وهو يرقص مع إحدى محظياته. عاش كارلوس يتيما في عهدة جدته، مع اطفال من جيله اناث وذكور، يمتّون بصلة لشبكة علاقات أمه وأبيه. كانت بجواره لطيفة الطفلة ابنة المستخدمة التي عملت عندهم التي انجبتها من زواجها مع مستخدم آخر الذي تزوجها وغادرا سوية الى البرازيل. وكذلك برلنت الفتاة ذات الحسب والنسب والاصول الثرية، لطيفة وبرلنت عاشتا سوية في بيت واحد وكانتا مثل أختين تتنافسان على كل شيء حتى الاسم برلنت الذي ستحملانه معا حتى آخر عمرهما في سبعينيات القرن العشرين، كان بجوار كارلوس بوتان صديقه الكردي وريث اجداده حكام الدولة الكردية الوحيدة مهاباد، التي حصلت في التاريخ، والذي بقي مسكونا بهاجس توحيد الأكراد على أرضهم، مهتما سياسيا وناشطا للقضية الكردية حتى وفاته. عاش كارلوس بصحبة بوتان ولطيفة وبرلنت، طفولة وشباب فيه الكثير من المشاعر تجاه بعضهم. احب كارلوس لطيفة واحب بوتان برلنت، والاثنتان انجذبتا لهما، لكن مصائر الكل كانت متباعدة. لقد تربت لطيفة التي ستسترد اسمها الأول برلنت بعد عشرين عاما في بيت سيدتها والدة برلنت، كان التمييز واحساس الظلم والعلاقة الدونية، مع برلنت واهلها، قد زرع فيها قرار الانتقام من الدنيا وان تعمل كل شيء لتصبح ثرية وذات حظوة وممتلكات كثيرة، لذلك لم تهتم لمشاعر كارلوس، لقد قررت ان تستثمر جمالها وجسدها لكي تصنع مجدها الشخصي، كبرت لطيفة برلنت وكبر معها طموحها وما حصلته، لقد اصبحت من طبقة الأثرياء ولها زبائن من الطبقة السياسية والضباط الجدد الذين حكموا سورية بعد حركة ١٩٦٣م. اما كارلوس الابن الأوحد لـ ألماظ وكرم قد ولد فقيرا ويتيما، بحث عن ثروة والده ووالدته في البرازيل والأرجنتين ولم يعثر على شيء، كان الكثير من المهاجرين وعبر عقود قد تدرج في طبقة رجال المال والأعمال والسياسة في أمريكا اللاتينية، البعض صار بجوار الحكام، بجانب بيرون في الأرجنتين مثلا، وسقطوا بسقوطه، ذاقوا ويلات السجون والاعتقال والتعذيب ومصادرة الأموال والطرد ايضا. أما بوتان قد تنقل بين اسقاع الدنيا يعمل لصالح قضيته الكبرى. أما برلنت الفتاة الثرية التي تزوجت من رجل من طبقتها، الرجل الوحيد الذي أحبته لطيفة برلنت حيث نافستها عليه، أنجبت ابنها الذي سيدور الزمان عليها وعلى عائلتها بعد التغيرات في السلطة السورية في ستينيات القرن العشرين، فتلجأ الى برلنت لطيفة التي تساعدها في اخراج ابنها من السجن، ابن الأثرياء يتهم بالانتماء لحزب شيوعي يساري. كانت لطيفة برلنت قد وصلت لمجدها بعلاقتها مع شبكة ضباط عسكريين وأمن ستكون الدولة السورية منذ ذلك الوقت ملكا لهم. هنا تنتهي الرواية.

في تحليل الرواية نقول:

نحن أمام رواية محبوكة باحترافية عالية، لقد غصنا عميقا في عالم شخصياتها وطبقاتهم الاجتماعية الثرية وعصرهم وتنقلاتهم والبلاد الكثيرة التي عاشوا فيها سورية ولبنان ودول امريكا اللاتينية، لقد مزجت بإقتدار بين الخاص والعام. نجحت الرواية حين غطت قرن من الزمان وكانت سياحة لنا كقراء في ماض لم نكن نعرف عنه الكثير.

في الرواية ايضا ايماء لحقيقة أن البشر بمقدار حصولهم على الثراء والمال والأمان الاجتماعي، يكونون أقرب للحياة الغرائزية المنفلتة من أي التزام أخلاقي واجتماعي وديني، كان ذلك يظهر وكأنه حالة طبيعية يعيشها الكل، ويصمتون عنها. غالبا ما تنتهي حياة هؤلاء الناس بطريقة مأساوية، الذي يموت منتحرا، او باحثا عن حلم سياسي تساعد الدنيا كلها على وئده، أو ميتا بعد تناول عقار مهلوس بكمية كبيرة، أو فقيرا بعد ثراء فاحش.

وأخيرا تقول الرواية ضمنا أن الإنسان المحكوم ببداية الولادة والموت بعد عمر يعيشه بحلوه ومره، ستكون حياته هباء، طالما لم تكن ممتلئة بالمعنى والرسالية والبحث لكل الناس عن الحياة الافضل، كيف تمنع الظلم والقهر عنهم، وتساعد على بناء حياة الحرية والعدالة والكرامة الانسانية.

اترك تعليقاً
2+

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى