استقالة غانتس.. صفعة يتلقاها نتنياهو

محمد سعدو

لا شك أن العدوان على غزة و منذ عملية السابع من أكتوبر وحتى الآن قد أنهك مفاصل دولة الكيان وآلة الحرب العسكرية الإسرائيلية المجرمة الغارقة بالفشل المستمر نحو تحقيق نصر عسكري أو استعادة الرهائن لدى حماس  وباتت بالفعل تؤثر سلبا على قرارات مجلس الحرب الصهيوني ويبدو أن نتنياهو والدائرة الضيقة له والمؤيدة لقراراته في مواصلة الحرب بدأت تتململ وتعارض بشدة سياسات نتنياهو الرامية لخلق مزيد من التوتر بالمنطقة والمضي في العملية العسكرية وتجاهل جميع المطالبات الدولية لإيقاف نزيف الدماء في غزة وارتكاب المجازر .

لا يخفى عن أحد اليوم ما يجري داخل جيش الاحتلال وان حاولت ماكينة الإعلام العبري عدم الإفصاح عن حجم الخسائر البشرية والعسكرية التي منيت بها لكن الحقيقة وبحسب تقارير وسائل اعلام دولية عديدة والتي فندت خسائر كبيرة جدا مازالت اسرائيل تتكبدها داخل ساحة المعركة بغزة اضافة لحالات الانتحار لجنود رفضوا خوض هذه المعركة أو عادوا منها باضطرابات نفسية سببت لهم حالات تبول لا ارادي نتيجة شراسة القتال مع المقاومة و الرعب المتواصل وسط خسائر اقتصادية مستمرة للاحتلال وخسارات بمليارات الدولارات   .

ولعل استقالة غانتس وغادي آيزنكوت أتت كصفعة قوية في وقت نشوة نتنياهو خلال عملية استعادة الرهائن الأربعة بمشاركة استخباراتية وخطة أمريكية في مخيم النصيرات كان يريد نتنياهو من خلالها إعادة الهيبة لجيشه المهزوم وشعبه المحتقن والذي يطالب باستمرار بقبول الصفقة مع حماس واستعادة ما يمكن استعادته من الرهائن وإيقاف الحرب إلا أن عقلية نتنياهو المجرمة تأبى تماما إيقاف الحرب ضمن سياسة صهيونية حاقدة تحاول الانتقام من الشعب الفلسطيني ومن منفذي عملية 7 أكتوبر تحقيقا لمصلحة الكيان في إفراغ المنطقة من سكانها الأصليين وإعادة هيكلة السيطرة على قطاع غزة والقضاء على سلاح المقاومة .

وهنا تجدر الاشارة الى أن تبعات استقالة غانتس لم تكن مفاجئة لنتنياهو فحسب، خصوصا بعد مناشدات من داخل مجلس الحرب الاسرائيلي للرجوع عن هذا القرار، حيث إن غانتس وهو الذي كان من بين المؤيدين لقبول الصفقة وإيقاف الحرب.

لكن تصريحاته الأخيرة بعد الاستقالة كشفت بان حكومة الحرب  تمهد لعملية عسكرية طويلة الأمد  قد تمتد لسنوات وهذا قد يفتح سيناريوهات كبيرة من الممكن أن يرتكب خلالها  نتنياهو مجازر جديدة وعمليات متهورة في المنطقة  لا يحمد عقباها بالإشارة إلى أن من  كان يروج إلى الرضوخ للصفقة وانهاء الحرب قد خرج من ائتلاف الحكومة وبالتالي من بقي في حكومة نتنياهو هم من المتطرفين ومن الأغلبية المعارضة للصفقة وهذا ما يفاقم المشهد أكثر والذي قد لا يؤدي بالضرورة إلى انهيار الحكومة بأكملها خصوصا مع بقاء حزب سموترتش وبن غفير والأحزاب الدينية، الا إذا استمرت سلسلة الاستقالات واستجاب غالانت إلى دعوات المعارضة بالاستقالة وهو العسكري الاخير والوحيد الذي بقي في حكومة نتنياهو واستقالته حتما تعمق أزمة نتنياهو أكثر وسط احتمالات انضمام غانتس الى الشارع المعارض والمظاهرات وبالتالي يصبح حزب المعسكر الصهيوني في صف (لابيد) ليطالب في انتخابات مبكرة وهو الذي لا يريده نتنياهو .

تبقى الاحتمالات قائمة في حتمية انهيار حكومة نتنياهو ولكن ربما باتت مسألة وقت، لأن الاحتلال الصهيوني في مأزق كبير ونتنياهو بات يتألم بصمت و يتخبط بشدة،    ولا يبدو أن مساعي الدول الغربية وخاصة أميركا جادة في إنهاء الحرب، ولا حتى نوايا الاحتلال واضحة في التوقف عن ارتكاب المزيد من المجازر وهذا ما يقودنا إلى مشهد غاية في الخطورة قد لا ينتهي في المدى المنظور .

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. هل كانت استقالة غا.نتس هي الصفعة التي تلقاها نتني.اهو؟ أم ما كشفه غا.نتس بتصريحاته بعد الإستقالة؟ بان حكومة الحرب بقيادة نتني.اهو تمهد لعملية عسكرية طويلة الأمد تمتد لسنوات ليفتح سيناريوهات عديدة من الممكن أن يرتكب خلالها نتني.اهو مجازر جديدة وعمليات متهورة في المنطقة لا يحمد عقباها، لإنه مجرم حرب يعمل للإنتقام من شعبنا الفلسطيني للصفعة التي تلقاها بـ 7 أوكتوبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى