تركيا تنشئ نقطة عسكرية ثانية بإدلب في أقل من أسبوع

سعيد عبد الرازق

أنشأت القوات التركية نقطة عسكرية جديدة في بلدة آفس قرب مدينة سراقب وطريق حلب – اللاذقية الدولية (إم 4) في شرق محافظة إدلب شمال غربي سوريا، بينما انتقدت أنقرة السياسة الأميركية في سوريا، ودعت الولايات المتحدة إلى تصحيح أخطائها بعدما جدد الرئيس جو بايدن العقوبات المفروضة عليها بسبب العملية العسكرية «نبع السلام» التي نفذتها في شمال شرقي سوريا بأكتوبر (تشرين الأول) 2019.

وتضم النقطة الجديدة دبابتين وعدداً من ناقلات الجنود و3 مصفحات وما يقرب من 50 جندياً. وهي النقطة الثانية التي تنشئها القوات التركية في إدلب بعد النقطة التي أقامتها في جبل الزاوية بجنوب إدلب الأسبوع الماضي. وجاءت إقامة النقطة بعد الرسائل التي وجهتها روسيا لتركيا سابقاً لإخلاء النقاط التركية في المنطقة الواقعة بين مدينتي سراقب وإدلب المحاذية لطريق «إم 4»، بالتزامن مع وصول أرتال عسكرية لقوات النظام إلى مدينة سراقب، ليقوم الجيش التركي على أثرها بنشر قواته وتعزيزها بالدبابات والمدرعات على كامل خطوط القتال المحيطة بمدينة سراقب وجبل الزاوية وريف حلب الغربي ورفع الجاهزية الكاملة للجنود مع عتادهم في مناطق خفض التصعيد في شمال غربي سوريا.

في الوقت ذاته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتجدد القصف الصاروخي المكثف من قبل قوات النظام، أمس، على مناطق في البارة وكنصفرة والفطيرة وكفرعويد وسفوهن في جنوب إدلب، ومناطق أخرى في القاهرة وقليدين بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، ما أدى لأضرار مادية.

في الوقت نفسه، قصفت فصائل المعارضــــة مواقع لقوات النظام في معرة النعمان وقريتي داديخ ومعردبسي بريفي إدلب الجنوبي والشرقي.

في سياق متصل، طالب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الولايات المتحدة بـ«التخلي عن سياساتها الخاطئة»، تعليقاً على قرار الرئيس الأميركي جو بايدن تمديد حالة الطوارئ في سوريا والعقوبات المفروضة على تركيا بسبب استهدافها وحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات تحالف قوات سوريا الديمقراطية (قسد) الحليفة لأميركا في الحرب على «داعش»، خلال عملية «نبع السلام العسكرية» بشرق الفرات في 2019.

وتطرق جاويش أوغلو إلى القرار والعبارات التي تستهدف تركيا، في تصريحات ليل السبت/ الأحد، وقال: «في الواقع لا تقول واشنطن الحقيقة عند إرسال خطاب إلى الكونغرس أو تقديم معلومات للشعب الأميركي». وأضاف أن «واشنطن تقدم دعماً كبيراً لوحدات حماية الشعب الكردية، وعد ذلك جريمة بموجب القانون الأميركي». وقال إن الغرض من وجود الأميركيين في سوريا ليس مكافحة «داعش» ونحن من قاتلنا ضد «داعش».

واتهم جاويش أوغلو واشنطن بـ«دعم تنظيم إرهابي انفصالي يحاول تقسيم سوريا»، في إشارة إلى الوحدات الكردية، مضيفاً: «بدلاً من اتهام تركيا، يجب على الولايات المتحدة التخلي عن سياساتها الخاطئة هذه، وعليها التصرف بصدق أكثر مع الشعب الأميركي والكونغرس».

والأسبوع الماضي، قرر بايدن تمديد حالة الطوارئ الوطنية المعلنة في 14 أكتوبر (تشرين الأول) 2019 بشأن سوريا عاماً آخر، واتهم تركيا بتقويض جهود مكافحة «داعش» من خلال عملياتها العسكرية ضد المقاتلين الأكراد في شمال شرقي سوريا.

المصدر: الشرق الأوسط

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى