ماكرون يشكك بوجود “أمة جزائرية” قبل الاستعمار الفرنسي

هاجم الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، نظيره الجزائري عبد المجيد تبون، مشككا في الوقت ذاته بوجود “أمة جزائرية” قبل الاستعمار الفرنسي.

جاء ذلك خلال استقبال ماكرون الخميس الماضي، 18 شابا من عائلات عاشت الحرب الجزائرية، ومزدوجي الجنسية، بحسب صحيفة “لوموند“.

وفي رده على مداخلة أحد الشباب الذين قالوا إن الجزائريين لا يكنّون كراهية لفرنسا، قال ماكرون: “أنا لا أتحدث عن المجتمع الجزائري في أعماقه ولكن عن النظام السياسي العسكري الذي تم بناؤه على هذا الريع المرتبط بالذاكرة. أرى أن النظام الجزائري متعب وقد أضعفه الحراك”.

وتابع ماكرون: “كان لدي حوار جيد مع الرئيس تبون، لكنني أرى أنه عالق داخل نظام صعب للغاية”.

وفيما يتعلق بمسألة التأشيرات، حيث أعلنت فرنسا عن خفض بنسبة 50 بالمئة في منح التأشيرات للجزائريين، قال ماكرون إن ذلك سيستهدف بشكل أساسي “المجتمع الحاكم”.

  وهاجم الرئيس الفرنسي “التاريخ الرسمي” الجزائري الذي، وفق قوله، “أعيد كتابته بالكامل”، والذي لا “يقوم على الحقائق” بل على خطاب “يقوم على كراهية فرنسا”.

ودعا ماكرون إلى إنتاج تحريري باللغتين العربية والأمازيغية، “لكشف تزييف الحقائق الذي قام به الأتراك الذين يعيدون كتابة التاريخ” حسب زعمه.
وأضاف: “أنا مندهش لقدرة تركيا على جعل الناس ينسون تماما الدور الذي لعبته في الجزائر والهيمنة التي مارستها، وترويجها لفكرة أن الفرنسيين هم المستعمرون الوحيدون. وهو أمر يصدقه الجزائريون”.

وشكك ماكرون، بوجود “أمة جزائرية”، متسائلا: “هل كانت هناك أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي؟”.

المصدر: عربي21

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى