الشَّباب العربيّ بينَ وعييْن _ جدَلُ البِنى وفلسفةُ الصِّراع من أجل الانزياح

 د. مازن أكثم سليمان

يعيشُ الشَّباب العربيّ في دوّامة جدَليّة، ولا ينطوي استخدامُ نعت (دوّامة) على حكم قيمة سلبيّة، بقدر ما يُشير إلى انفتاح أساليب وجود الوعي عند الشَّباب العربيّ في فَجوة تتصارَعُ في بِنيتِها قوى الانزياح وقوى تقليص هذا الانزياح.

إنَّ وعي الشَّباب الرّاهن قائم بينَ قطبيْن يُؤسِّسان ملامح الصِّراع من أجل الانزياح، وهُما: قُطبا الماضي والحاضر؛ الماضي الذي لم يكفّ عن تقييد الانزياح وتقليص أبعاده، والحاضر الذي يُحاوِلُ التَّملُّصَ من قوى مُمانعة التَّغيير والانفتاح نحْوَ المُستقبَل.

وضمنَ هذا الفَهم الزَّمانيّ الخطِّيّ (الأوَّليّ) لصراع الوعي وجدَليّات الانزياح والتَّغيير، يرتسمُ جدَلُ القديم والجديد جليّاً عنيفاً، حيثُ لم يتوقَّف أصلاً عن بسط كيفيّات وجوده منذ ما سُمِّي بـِ “عصر النَّهضة العربيّة” في القرن التّاسع عشر.

ولعلَّ أكثر ما يكشفُ عناصرَ صراع الوعي وجدليّاتِهِ الانزياحيّة بينَ التَّقييد والتَّقليص من جهةٍ أُولى، والحُرِّيّة والتَّمدُّد من جهة ثانية، هو جدليّات الأنا والذّات بينَ السَّرديّة الفرديّة والسَّرديّة الجمعيّة.

ما تزالُ أساليبُ وجود السَّرديّة الجمعيّة تُقلِّصُ الانزياح، وما تزالُ الأنويّة الفرديّة تبحثُ عن سرديَّتِها ذات الاستقلال الكيانيّ _النِّسبيّ_ كي تصيرَ ذاتاً حُرَّة غير مُستلَبة، ومسألة تحرير الأنويّة الفرديّة لا تعني إحلال صراع ثنائيّ تقابُليّ ميتافيزيقيّ حدِّيّ، بقدر ما تعني بناء الوعي الجديد في فَجوة الصِّراع الجدَليّ نفسِها بينَ قوى التَّمركُز الجمعيّ الشُّموليّ، ومُحاوَلات الانزياح عن تلكَ البنى النِّهائيّة، لتجديدِها هيَ أيضاً، عبرَ الاحتفاء بالحُرِّيّة والفرديّة والجَمال والتَّعدُّديّة والاختلاف والدِّيمقراطيّة.

إنَّ القول بالاختلاف، لا ينفي الوَحدة، فالقاعدة تكمنُ في انفتاح (اختلافات الوَحدة) التي هيَ أصلُ هذِهِ الوَحدة، بدلاً من سيادة (وَحدة الاختلافات) بوصفِها طُغياناً يطمس التَّنوُّع، لتبسطَ الجدَليّات انزياحاتٍ جديدة مأمولة في البِنى التي ما تزالُ تبدو كأنَّها بِنى  مُجمَّدة وشبه ساكنة كما يطفو على السَّطح العيانيّ الظّاهريّ، لكنَّ التَّمعُّنَ بعُمق في اللَّحظة الرّاهنة، وما يكشفُهُ المسكوت عنه في قلب الغِياب، يَعِدُ بانزياحاتٍ كُبرى، وهذا الوعد لا ينتمي إلى حقل الحتميّات؛ إنَّما ينتمي إلى حقل الحدس المعرفيّ بالمُمكن والمُحتمَل والمجهول.

سأحاولُ أنْ أقرأَ ملامح جدَل البِنى القائِم في فَجوة أساليب وجود الشَّباب العربيّ بينَ وعيين عبرَ خمسة محاور أظنُّ أنَّها محاور رئيسة ومُحدِّدة لفَهم حركيّة الحاضر في الصِّراع من أجل الانزياح تبعاً لعلاقتِهِ الخطِّيّة والاختلافيّة مع الماضي والمُستقبَل.

 

أوَّلاً: التّاريخ بين المُتخيَّل السُّكونيّ والمُتخيَّل الحركيّ

تحوَّلَ التّاريخ لعقود عربيّة طويلة إلى عبءٍ كابح لقوَّة مُتخيَّل أساليب وجود الشَّباب العربيّ، ومثَّلَ في جانبٍ من حُضورِهِ مُسكِّناً أيديولوجيّاً لطموح الأجيال الجديدة المُتعاقِبة، وشمّاعة تُستخدَمُ في تسويغ سياسات القمع والقهر وتأبيد التَّخلُّف.

لم تكُنْ العلَّة يوماً في التّاريخ نفسِهِ؛ إنَّما في تأويلِهِ وتطبيقِ فَهْمِهِ على الزَّمن الرّاهن ووعيه؛ ذلكَ أنَّ أيَّ انزياحٍ مُحتمَل في فَجوة الوجود الواعي والمُبشِّر باستقلاليّة الشَّباب العربيّ، وارتمائِهِم نحْوَ المُستقبَل والحُرِّيّة والدِّيمقراطيّة والتَّعدُّديّة والجَمال، كانَ يهوي في تقييدٍ مُريعٍ، وفي تقليصٍ يطوي الحاضِرَ على ماضٍ مُتخيَّلٍ بغضِّ النَّظَر عن صحَّةِ هذا المُتخيَّل من عدمها، ويطوي النُّزوع الفرديّ المُتحرِّر على سرديّة جمعيّة مُنجَزة وجاهزة ونهائيّة.

لا تبدو إشكاليّة الماضي في سُؤال (العظَمة)، فهذا أمرٌ مقبول إلى حدٍّ ما، مع ضرورة إعادة قراءة هذا الماضي وتفكيكه، لكنَّ الإشكاليّة في تحويل الماضي إلى مركزيّة سُكونيّة مُتخيَّلة ومُضادَّة لأيَّة حركيّة مُفترَضة أو مُحتمَلة أو مُمكنة.

إنَّ الصِّراع الجدَليّ المسكوت عنه يتمثَّلُ بذلكَ الخيط التَّقدُّميّ الشَّفيف عند جيل عربيّ جديد ينهَضُ وعيُهُ على رفض تقديس الماضي، من دون أنْ يعني ذلكَ أنْ يكونَ البديلُ هو نمطٌ من جلد الذّات الأعمى وتبخيس قيمة ذلكَ الماضي؛ إنَّما بتفعيل دافعيّة الحُضور في الماضي بوصفِهِ حُضوراً نحْوَ المُستقبَل، يتأسَّسُ قبلَ كُلِّ شيءٍ على امتياز واحد هو امتياز الفعل الحضاريّ الآن، لا على أيّ امتياز مرجعيّ ماضويّ مهما كانَ عظيماً.

لابُدَّ إذن، من تعميق قدرة أساليب وجود الوعي الشَّبابيّ الحالي على بثّ الحيويّة المُضادَّة للسُّكونيّة في أوصال مُتخيَّل التُّراث والماضي، والعمَل على تحويل جدَليّات فَجوة الحاضِر إلى سرديّة انزياحيّة مُستقبليّة تُؤسِّسُ مفهوم “القطيعة” على التَّفاعُل الحركيّ الأصيل والحُرّ؛ بمعنى مُجاوَزة ثُنائيّة تقابُليّة ميتافيزيقيّة حدِّيّة تتمثَّلُ بالعيش في الماضي أو بالقطيعة الشُّموليّة مع ذلكَ الماضي، والأمران مُستحيلان بفعل طبيعة صراع الوجود الواعي، فضلاً عن كونِهِما أمرانِ مذمومان وعُصابيّان.

ممّا لا شكَّ فيه أنَّ الشَّباب العربيّ يبسطُ أحلامَهُ التَّغييريّة المُنزاحة نحو الاستقلاليّة الفرديّة والتَّعدُّديّة المُستقبليّة، مُحاطاً بسرديتين مُهيمنتين:

الأُولى: أنَّ (عظَمة) ماضينا تفترضُ أوتوماتيكيّاً أنْ نكونَ عظماء وأنْ يكونَ حاضِرُنا عظيماً.

الثّانية: أنَّ قُوَّة مُتخيَّل (العظَمة) الماضويّة تصطدم بالجرح النَّرجسيّ العربيّ الذي انبثقَ بعُنف منذ لحظة ما قبلَ مشروع النَّهضة العربيّة، والصَّدمة الحضاريّة الأشبه بلحظة التَّعرُّف المسرحيّة، حيثُ عرَفَ العرب كم الغرب مُتقدِّمٌ وكم هُم متخلِّفونَ.

ولعلَّ هذا الوعي يُعيد توضُّع الأولويّات الجدَليّة في دوّامة فَجوة الصِّراع الوجوديّ الشَّبابيّ العربيّ من أجل الانزياح، إذ لم يعُدْ مُتخيَّلُ الماضي مُهمَّاً، ولا صدمة الحاضِر مُهمَّة، بقدر ما ينغي أنْ يكونَ سُؤال المُستقبَل صاحب الأولويّة الوجوديّة حركيّاً.

إنَّ تمديد الانزياح وإطلاقِهِ بعيداً عن قوى المُمانَعة التَّقييديّة، يعني فتْحُ فَجوة أساليب الوجود الحاضِرة على جدَليّة الزَّمن الخطِّيّ التَّتابُعيّ وزمانيّة تكرار الاختلاف؛ بمعنى أنْ تتشظَّى بِنية الحاضر عبرَ العودةُ إلى الماضي من بوّابة المُستقبَل، وأنْ يُبسَطَ وعي الشَّباب العربيّ في أساليب وجود جدَليّة تُعيدُ صوغ بنى السَّرديّة الجمعيّة ليسَ انطلاقاً من مركزيَّتِها، بل انطلاقاً من نُزوع الأنا الفرديّة كي تتعيَّن في ذاتٍ حُرَّة غير مُستلَبة بالمُسَبَّقات، وأنْ ترتميَ هذهِ الذّات في المُتخيَّل الحركيّ نحْوَ الاختلاف والتَّغيير والتَّعدُّديّة والدِّيمقراطيّة والحُرِّيّة والجَمال واللَّحاق بركب العصر والحضارة.

ثانياً: الدِّين الورقيّ والدِّين الرَّقميّ

لا تنفصِلُ قُوَّةُ مُتخيَّل الدِّين في مُستوىً منها، عن قُوَّة مُتخيَّل الماضي، لكنَّ العلاقة الجدَليّة البنيويّة مع الدِّين أكثر تعقيداً لأسباب ترتبطُ بتصوُّرات الإطلاق التَّقديسيّ للعقيدة وديمومتِها وثَباتِها، حيثُ يبقى الوعيُ فيها مُتَّصلاً بسلسلة مُسَبَّقات تجعلُ الصِّراع من أجل الانزياح أمراً مُركَّباً وتراكُبيّاً في آنٍ معاً.

إنَّ الحاجة إلى التَّنوير هيَ _حتماً_ ليست حاجةً من ضُروب الرَّفاهيّة، لكنَّ الإشكاليّة تكمنُ في كيفيَّة إنجاز هذا التَّنوير، ومدى قدرة سُلطة قوى تقليص الانزياح الجاثمة على صدور الشَّباب العربيّ بينَ السِّياسيّ والاجتماعيّ والمُتخيَّل العقائديّ من فرض المُمانَعة والتَّقييد والتَّقليص.

إذن، لا غنَى عن التَّنوير، أو بالأحرى، لا غنَى عن القرار بإنجازه، وهُنا يتبادرُ إلى الأذهان السُّؤال المُتكرِّر: من أينَ نبدأُ؟

أظنُّ أنَّ للمسألة جانبان: أحدُهُما ينتمي إلى قصديّة الوعي، والثّاني ينتمي إلى التَّمدُّد التِّلقائيّ لأساليب وجود الانزياح في فَجوة الحاضِر بحُكم طبيعة الحياة وتغيُّراتِها. فالصِّراع الجدَليّ في دوّامة بِنى الوعي الرّاهن بقدر ما هوَ مُحاصَر بالمُقدَّس السُّكونيّ، هوَ مشدودٌ نحْو المُستقبَل التَّغييريّ بفعل حركيّة العصر.

هناكَ دينان الآن _كما أعتقدُ_: دينٌ ماضويّ شفويّ/ كتابيّ، ودينٌ رقميّ جديد. ولا يعني ذلكَ أنَّ مضمار الدِّين الرَّقميّ يتعيَّنُ خارِجَ مضمار الدِّين الورقيّ تماماً، بقدر ما يعني أنَّ الدِّين الورقيّ دخَلَ عصر الدِّين الرَّقميّ، وهُنا يحدثُ الصِّراع من أجل الانزياح في الفَجوة الجدَليّة لأساليب وجود الدِّين بينَ قوى تقييد الانزياح الماضويّة المُحافِظة والسُّكونيّة، وقوى الانبساط الحُرّ النّاجم _إلى حدٍّ كبير_ عن مُعطيات العصر الجديد.

ليسَ المطلوب _حتماً_ إلغاء الدِّين، لكنَّ المطلوب هو وضع الدِّين في سياقِهِ بوصفِهِ قُوَّة روحيّة فرديّة؛ أي تحريرِهِ من التَّوظيف الأيديولوجيّ للسَّرديّة الجمعيّة التَّقديسيّة المُغلَقة والنِّهائيّة، وتعميم كينونة السَّرديّة الفرديّة الحُرَّة في تديُّنِها على المُستوى الشَّخصيّ. الأنا تريد أنْ تكونَ ذاتاً، والذّاتُ الأصيلةُ لا تكونُ إلاّ بوصفِها فردانيّةً غير مُستلَبةٍ بالشُّموليّات المُسَبَّقة والنِّهائيّة.

وعلى مُستوى الفضاء السِّياسيّ والاجتماعيّ العامّ لا مناصّ أيضاً من تحرير الدِّين من أوهامِهِ في الحُكم الشُّموليّ للمُجتمعات والدُّوَل. القاعدة العصريّة والمُستقبَليّة ينبغي أنْ تقول: إنَّ الدِّين شُموليّة فرديّة لا جمعيّة. للفرد حقٌّ مصونٌ بحُرِّيّة الاعتقاد، وللمُجتمَع حقٌّ مصون بحُرِّيَّة التَّعدُّديّة.

وعندَ هذهِ العُقدة تتنازَعُ قوى الصِّراع الجدَليّة بِنية وعي الشَّباب العربيّ الحاضِر، لكنَّ أساليب الوجود الرَّقميّة المُعاصِرة افتتحتْ فكراً جديداً _إلى حدٍّ ما_ ينظُرُ برحابةٍ نحْوَ العالَم والعصر والمُستقبَل. ليسَ بالضَّرورة أنْ يكونَ هذا الوعي الشَّبابيّ مُلحداً، وليسَ بالضَّرورة _أيضاً_ أنْ يكونَ تحتَ سُلطة قوى المُحافَظة الدِّينيّة القديمة. ثمَّة منطقة انزياحيّة تتحرَّكُ قواها خارج منطق الثُّنائيّات التَّقابُليّة الحدِّيّة. هُناك تعطُّش إلى أنْ يحيا الشَّباب العربيّ كالشُّعوب الأُخرى تحت حُكم القانون والحُرِّيّات والدِّيمقراطيّة والتَّعدُّديّة وتخليق الجَمال، وهذا ليسَ نفياً للدِّين، لكنَّهُ مُحرِّض لسُؤال عصرنة الدِّين عبر امتياز الفعل الحضاريّ.

في محور عصرنة الدِّين تشتعل جدَليّات الصِّراع بينَ وعي سُكونيّ تقديسيّ شُموليّ، يرفضُ المساس بالشَّريعة أو فتح باب الاجتهاد على مصراعيه، ووعي يُعمِلُ القراءة المُعاصِرة للدِّين وُفقَ أولويّات الحياة ومُستجدّاتِها الحالية والمُستقبَليّة، لا وفقَ أولويّات سُلطة المُسبَّقات، وهذا الوعي لا يسعى _كما أؤكِّدُ من جديد_ إلى إلغاء الدِّين أو التَّديُّن من الفضاء العربيّ، فهذا أمر وهميّ وأُصوليّ مقلوب، غيرَ أنَّهُ يُؤمن بطاقات الدِّين الذّاتيّة على النُّموّ والتَّقدُّم والتَّمدُّد في دوّامة الفَجوة الجدَليّة من أجل الانزياح.

الشَّباب العربيّ في طُموحِهِ الرّاهن باتِّجاه المُستقبَل، يُعيد النَّظَر تلقائيّاً بكُلّ الوعي القديم الذي حكَمَهُ في القرنين الأخيرين. أساليبُ الوجود الحاليّة، وعصر الرَّقميّات وثورة المعلومات والتِّكنولوجيا، ألغوا الحواجز بينَ الأفكار، وهشَّموا الكثير من التّابوات، وباتت جدَليّات الصِّراع بينَ قوى الانزياح وقوى تقييد هذا الانزياح وتقليصِهِ في ذروة الصِّدام، وباتتْ حتميّة إعادة النَّظَر في السَّرديّات الماضويّة الجمعيّة المُتعالية أمراً من شأن انفتاح جدَل الزَّمن الخطِّيّ التّاريخيّ وزمانيّة تكرار الاختلاف على مرجعيّات العصر الرّاهن.

ثالثاً: الذّات والكينونة بينَ الهُويّات الوطنيّة والقوميّة والكونيّة

إذا كانَ من المُفترَض ألاّ تعارُضَ بينَ الهُويّة الوطنيّة والهُويّة الكونيّة، فإنَّ من المُفترَض ألاّ يحدثَ هذا التَّعارُض بينَ الهُويّة الوطنيّة والهُويّة القوميّة!

لكنْ: أينَ تكمنُ بُؤرة الوعي الجدَليّة (الرّافِعة) لإمكان حدوث هذا الائتلاف/ الاختلافيّ كيانيّاً؟

إنَّها بُؤرة الأنسنة كما أرى، والأنسنةُ هُنا ليسَتْ إلاّ وعي الشَّباب العربيّ الجديد والنّابِع من قلب تراكُميّة التَّجارِب. الأنسنةُ تعني في هذا الموضع نقيض الأدلجة، والأدلجة تعني فيما تعنيه سُلطة المُسَبَّقات المُتعالية والماضويّة المُزمنة وإخصاء الفعل الحضاريّ بإرجاء أساليب الوجود.

الدَّلالةُ يمكنُ إرجاؤها، أمّا أساليبُ الوجود فإرجاؤها هوَ قتلُها، لهذا لا كينونة إلاّ بالحُرِّيّة والاتّجاه نحْو المُستقبَل. تفكيك البِنى القديمة المُهترئة ما يزالُ يحبو الآن، لكنَّهُ يتقدَّمُ بمُثابَرة يتقاطَعُ فيها الفرديّ والتّاريخيّ. ثمَّةَ انزياح ينبسطُ في فَجوة أساليب الوجود الرّاهنة، وثمّة صراع مُستمرّ بينَ قوى تقييد انزياح الوعي الشَّبابيّ، وقوى تحويل هذا الوعي إلى كينونات فاعلة نحْو المُستقبَل والحضارة.

إشكاليّة الدَّولة الوطنيّة والانتماء القوميّ زائِفة بقدر ما تتحوَّل إلى ثنائيّة تقابُليّة حدِّيّة يطردُ كُلُّ طرف منها الطَّرف الآخَر؛ أي بقدر ما تتحوَّلُ إلى أيديولوجيا مُسبَّقة وتقييديّة، وبقدر ما يُسكَتُ عن الأسئلة الرّاهنة بينَ الخُصوصيّات والجوامع الكُلِّيّة. إنَّها _إذن_ إشكاليّة أصيلة بقدر ما تنفتِحُ فَجوة الصِّراع الجدَليّ من أجل الانزياح على أساليب وجود ترتمي نحْو الاستقلاليّة الفرديّة والتَّعدُّديّة والدِّيمقراطيّة والتَّنميّة والحُرِّيّة والنَّهضة الحضاريّة والجَمال.

إنَّ شرعيّة الهُوِيّة هيَ من شرعيّة الوجود في العالَم، لا من شرعيّة المُسَبَّقات. قد تكون قوى المُحافَظة الماضويّة التَّقليديّة أقوى حُضوراً ظاهريّاً في رُؤاها الوطنيّة الانعزاليّة أو القوميّة العرقيّة (الشّوفينيّة) مثلما تبدو أيضاً في الأدلجة الدِّينيّة، لكنَّ ذلكَ لا يُلغي مُمكنات الانزياح واحتمالاتِ انفتاح الأنا وتعيُّنِها في أساليب وجود الذّات الفردانيّة غير المُستلَبة بسرديّات الأدلجة ومُسَبَّقاتِها.

سرديّة أنْ يكونَ العصر الرّاهن مرجعيّة أُولى أصبحتْ تمتلكُ وجاهة عربيّة قويّة عند قطّاع شبابيّ عريض: سُؤال الوعي التَّغييريّ هُنا مُستمدّ من تجارب مُخفقة طوال عُقود في الوطن العربيّ، وتجارب ناجحة _في المُقابِل_ طوال عقود في العالم الحديث.

عندما يتطابَقُ الوطنيّ والقوميّ في الأدلجة والعنصريّة والمُسَبَّقات والغيبوبة عن العصر، يفتقدان _حتماً_ الوجاهة والمُسوِّغات في زمن عربيّ مُنهار. الجذريُّ الأصيل _إذن_ يكمنُ في البُعد الكونيّ الإنسانيّ الذي يُرسِّخُ حيويّة الوطنيّة والقوميّة وحركيَّتِهِما_فقط_ بانفتاحِهِما نحْوَ المُستقبَل والتَّغيير والمُجاوَزة الحضاريّة.

أنا عربيّ لا بالعرق؛ إنَّما بالهُويّة الثَّقافيّة، وكُلّ ما يُلغي الكينونة الفرديّة عبرَ سرديّات مُتعالية سيجعلُ انفتاح فَجوة أساليب وجود الوعي الشَّبابيّ العربيّ تصطدم بإخفاق مُريع، وهجران منطقيّ لأيِّ انتماءٍ مُتعالٍ ومُسَبَّق ينفي كينونة الفعل النَّهضويّ.

الهُويّة الوطنيّة تكتملُ بالهُوِيّة القوميّة بوصفِهِما جدَليّات ثقافيّة مُنفتِحة لا مُغلَقة ونهائيّة ومُتطاحنة. اليوتوبيا تأتي هُنا من التَّعيُّن الحضاريّ ولَو افتراضاً، والأدلجة نقيض لكينونة الذّات المهدورة في بِنى استلابيّة مُسَبَّقة تُعيد إنتاج القوى التَّقييد والتَّقليص الانزياحيّ، وتُغلِّبُ سرديّات تجميد البِنى وتقييح الجرح النَّرجسيّ الجمعيّ، بدلاً من فتح دوّامة فَجوة أساليب وجود الوعي على الصِّراع من أجل الانزياح الحُرّ والتَّعدُّديّ والدِّيمقراطيّ للذّوات الفرديّة التي تنبسطُ كينوناتِها بوصفِها اختلافات في أصل الوَحدة، وهُوِيّات ثقافيّة تتجذَّرُ في قلب الهُوِيّة الكونيّة العصريّة.

أيَّةُ مظلوميّات تُمثِّلُ تكراراً للسُّكونيّة بدلاً من أنْ تكونَ انفتاحاً على المُمكن والمُحتمَل والمجهول. كينونة الذّات أصل كينونة الجماعة، والأنسنة الكونيّة ليستْ محواً للخُصوصيّات. رأبُ الصُّدوع الهُوِيّاتيّة لا تكونُ بالانسحاب من العالم المُعاصِر والعُزلة، وهذا أمر وهميّ ومُستحيل أصلاً؛ إنَّما تبدأُ بمُغادَرة الأدلجة المُسَبَّقة والمُتعالية باتّجاه بسط أساليب وجود الوعي الشَّبابيّ المفتوح على جدَليّة الزَّمن الخطِّيّ التّاريخيّ وزمانيّة تكرار الاختلاف انطلاقاً من الهُويّة الثَّقافيّة الفاعلة حضاريّاً في انبساطاتِها الوطنيّة والقوميّة في آنٍ معاً.

رابعاً: استبداد وربيع (مركزيّة وتشتُّت)

بدأَ الاحتقان التَّراكُميّ في فَجوة أساليب وجود الوعي العربيّ على نحْوٍ عامّ، والشَّبابيّ على نحْوٍ خاصّ، منذُ لحظة رحيل الاستعمار القديم عن البلدان العربيّة، حيثُ نمتْ رويداً رويداً أشكال الصِّراع البِنيويّة بينَ قوى الانزياح وقوى تقليصِهِ، ولا سيما بعدَ سلسلة مُتتابعة خطِّيّاً من الصَّدمات العربيّة والهزائِم التي لم تهزّ _فقط_ أحلامَ بناء دول عصريّة مُنفتِحة على التَّغيير والمُستقبَل والتّعدُّديّة الدِّيمقراطيّة والحُرِّيّة والجَمال؛ إنَّما عرَّتْ سرديّات الأدلجة التَّمركزيّة الشُّموليّة التي فقدتْ بمرور الزَّمن قدراً كبيراً من قوَّة تأثيرِها ومُسوِّغات الإقناع.

وهكذا، مزَّقَ الفكر السُّلطويّ مشاريع الانزياح الاختلافيّ، واستبدلَ بكُلِّ حركيّةٍ تُمدِّدُ الانزياحات، سُكونيّات نكوصيّة بالية، ولم يشملْ التَّفسُّخ والتَّفكُّك زمانيّة الاختلاف وحدها؛ بل تزعزعَ الوعي بالماضي نفسه بما هوَ سرديّة تمركزيّة تُقيِّد الانزياح، وتُعوِّضُ عن حركيّتِهِ، وأُصيبَ فكرُ الثُّنائيّات الحدِّيّة التَّقابُليّة الميتافيزيقيّة الذي حكمَ أساليبَ وجود الوعي الشَّبابيّ العربيّ لعقود طويلة بضربات عريضة، فتفرَّغَ خطاب الشُّموليّات الماضويّة الأيديولوجيّة القوميّة والدِّينيّة والقطريّة الانعزاليّة من مُحتواه.

ترافقَ كُلُّ ذلكَ بتسارُع في الانهيارات السِّياديّة والاقتصاديّة والتَّنمويّة والثَّقافيّة، وباتّساع الفَجوة الحضاريّة مع العالَم المُعاصِر، وهذا ما لمسَهُ وعيُ الشَّباب العربيّ منذ بدء حقبة الفضائيّات في أواخر القرن الماضي، ثُمَّ بعدَ انتشار ثورة الاتِّصالات والمعلومات والرَّقميّات، حيثُ اكتشفَ هذا الشَّباب وَحدة المُعاناة العربيّة، من جانبٍ أوَّل، وعُمق التَّخلُّف الذي يفصلُ العرب عن الغرب والعالَم من جانبٍ ثانٍ، ومدى خواء قوى تقييد الانزياح وتقليصِهِ، إنْ عبرَ خطابِها الاستلابيّ الفارِغ، أو عبرَ أذرعتِها الأمنيّة والعسكريّة والمُؤسَّساتيّة، من جانبٍ ثالث.

إذن: ثمَّة جيلٌ جديدٌ انبسطَتْ أساليبُ وجود وعيه في العقد الأوَّل من القرن الحادي والعشرين، ولم تعدْ تنطلي عليه أكاذيب العُقود الماضية. جيلٌ مُتطلِّبٌ وجَسورٌ ومُنفتِحٌ على أحلام العصر والحُرِّيّة والدِّيمقراطيّة والتَّغيير. الجيل الذي أطلَقَ بأيدٍ عارية وقلوبٍ شُجاعة ثورات الرَّبيع العربيّ.

في فَجْوة الرَّبيع العربيّ انبسَطَتْ جدَليّات الصِّراع من أجل الانزياح حتّى نهاياتِها المكشوفة والكاشِفة: قوى الانزياح انتقلَتْ إلى مُستوىً أشدّ جذريّة في مُواجَهة قوى تقييد الانزياح. السَّرديّات الجمعيّة الشُّموليّة لم تعدْ تقوى على الصُّمود أمامَ حركيّة الفردانيّة المُغايِرة والسّاعية إلى بلوغ مُجاوَزات اختلافيّة لم يسبقْ لها مثيل في التّاريخ العربيّ. الماضي يهتزُّ والقديم يهتزّ والسُّكونيّ يهتزّ، وأمامَ هذهِ المُواجَهة/ الاستعصاء: تشظَّى كُلُّ شيء دُفعةً واحدة.

الحاضِرُ يُغِيرُ على الماضي ليفتَحَ عالَماً جديداً في المُستقبَل، والزَّمن الخطِّيّ التّاريخيّ يتجادَلُ بعُنف مع زمانيّة تكرار الاختلاف، والمسكوت عنه لم يعدْ مخبَّأً تحتَ طبقات القمع والصَّمت والرُّعب العميق، وكينونة الحركيّة نحْوَ التَّغيير مفتوحة على جميع الاحتمالات إلاّ احتمال العودة إلى ما قبل العام 2011.

الرَّبيع مُحاصَر، لكنَّ الاستبداد مُحاصَر أيضاً، وهذهِ ذُروةُ الصِّراع البِنيويّ في دوّامة فَجوة الجدَل الجديدة: الاستبداد يُحتضَر، والرَّبيع يُعاني. المركزيّة موجوعة، والتَّشتُّت مُوجِع، والشَّباب العربيّ مُنقسِم في أساليب وجود وعيِهِ بينَ الانخراط في مشروع التَّغيير من ناحية، والخوف من أثمان هذا التَّغيير الباهظة من ناحية ثانية. السُّكونيّات تُقاوِم، لكنَّ حركيّة قطار المُستقبَل أقوى مهما حاولَتْ قوى تقييد الانزياح منع انبساطِهِ: شهوةُ الأنا بأنْ تنبسِطَ في كيفيّات وجود الذّات الفرديّة الحضاريّة الحُرَّة والمُتحرِّرة من كُلِّ استلابٍ تصبحُ أقوى وأكثر وجاهة وجذريَّةً يوماً بعدَ يوم.

 

خامساً: في فكرة الحياة نفسِها  

تعلَّمَ الشَّبابُ العربيّ في العقد الأخير أنَّ الأولويّة لكينونة الحياة نفسِها؛ أي لمشروع الوجود لا لمشروع الأيديولوجيّات المُسَبَّقة والمُحنِّطة والمُتناحرة.

عرفوا أنَّ المحوريّ هو فتْح أساليب وجود الوعي في فَجْوة العالَم على كيفيّات الارتماء في كُلّ جديدٍ وتقدُّميّ ومُختلِف، بدلاً من أوهام السَّرديّات الشُّموليّة التَّمركزيّة المُتعالية.

فهِموا أنَّ الأولويّة للتَّجرِبة، لا للأدلجة، مهما كانَ ثمن التَّجربة تشتُّتيّاً، ومهما كانَ التَّشتُّت لا تعيُّناً ظاهريّاً.

الحركيّةُ أوَّلاً، ثُمَّ يأتي التَّنظير. معيارٌ حضاريٌّ عصريٌّ جديدٌ بدأ يتلمَّسُهُ الشَّباب العربيّ رويداً رويداً. فلم يعدِ التَّنظير المُسَبَّق قادِراً على الإقناع أو تقديم طوق النَّجاة لقوى المُحافَظة المُمانِعة للتَّغيير بما هيَ _كما اكتشَفَ الكثيرُ من الشَّباب العربيّ_ قوى سُلطويّة وظيفيّة تهدفُ في مُقدِّمة ما تهدف إليه إلى تقييد قوى الانزياح وإخصائِهِ.

المعيارُ الجديد بدأ يُخلخلُ السُّكونيّات القديمة، ويُعرِّي سرديّات الماضي، ويهزُّ جذور الاستبداد التَّمركُزيّ الشُّموليّ، ويكشفُ كُلَّ مسكوتٍ عنه، ويُعيدُ النَّظَر في أصالة قوَّة المُتخيَّل، مانِحاً وعيَهُ _شيئاً فشيئاً_ إلى إغواء قوى مرجعيّات العصر الرّاهن.

الثُّنائيّات التَّقابُليّة الحدِّيّة في محنة جدوى أيضاً قبل أنْ تكونَ محنة مصداقيّة.

لا شيءَ يُوقفُ الشَّغفَ المُتناميَ _مهما كانَ محدوداً هُنا أو هُناك_ بالتَّغيير والتَّعدُّديّة الدِّيمقراطيّة والحُرِّيّة والجَمال والفعل الحضاريّ في فَجْوة صراع جدَليّ مُحتدِم بينَ الزَّمن الخطِّيّ التّاريخيّ وزمانيّة تكرار الاختلاف.

الشَّغفُ الجديدُ الآن معيار كيانيّ جديد لا تنبسطُ أساليبُ وجود الوعي الشَّبابيّ عبرَهُ إلاّ في قلب حركيّة الحياة نفسِها: الأولويّة للمرجعيّات الرّاهنة إذن بوصفِها ناهِضة عضويّة بالصِّراع من أجل الانزياح ضدّ أيّ إرجاء شُموليّ مُسَبَّق ومُتعالٍ لأساليب الوجود.

خاتمة

بقدر ما تبدو الصُّورة الرّاهنة قاتمة، ثمَّةَ غير مُفكَّرٍ به في هذهِ الفَجوة الوجوديّة الجدَليّة للصِّراع عربيّاً؛ فما فجَّرَ الواقع العربيّ الذي بلغَ ذُروة الاحتقان بعد عقود تقهقرٍ سياسيّ واجتماعيّ واقتصاديّ، هو الذي يفتحُ أساليبَ وجود الوعي العربيّ، ولا سيما عبرَ الحامل الشَّبابيّ، على انزياحات تغييريّة باهظة الثَّمن جدّاً، ومغوية إلى أقصى الحُدود، في الوقت نفسِهِ.

جيلٌ عربيّ عريض لم يعدْ مُقتنعاً بمُتخيَّل تاريخيّ سُكونيّ غير مسنود بحركيّة تقدُّميّة تروي ظمأ المُتخيَّل المُستقبَليّ. إعادة النَّظَر في التّاريخ المُتعالي جزء لا يتجزَّأُ الآن من إعادة النَّظَر في الحاضِر بما هو انبساط أساليب وجود الوعي نحْوَ المُستقبَل الحضاريّ.

الدِّين أيضاً على المحكّ لا بجوهرِهِ وضرورتِهِ، لكنْ بشكلِهِ أو أشكالِهِ أو تشكُّلاتِهِ، أو بالأحرى بقدرتِهِ على الإجابة عن أسئلة العصر والقادم، أو _على الأقلّ_ بعدم تقييد قوى الانزياح وتقليصِهِ.

الهُويّة الوطنيّة والهُوِيّة القوميّة مُهمَّتان بقدر ما يرفدان فَجْوةَ الوجود الشَّبابيّ الواعي بكيفيّات حياة كريمة ومُنفتِحة على العصر والأنسنة والمُستقبَل؛ أي بقدر ما تكونان هُوِيَّتان ثقافيتان فاعلتان في الرّاهن نحْوَ التَّقدُّم كيانيّاً عبر دوّامة فَجوة الصِّراع من أجل الانزياح.

الرَّبيع العربيّ تكثيفٌ لجميع المُعضِلات، وتفجيرٌ لها، واقتراحٌ كبير وشامل لحلول جذريّة، ومُواجَهة غير مسبوقة في التّاريخ العربيّ بينَ قوى التَّمركُز الشُّموليّ وقوى التَّغيير.

رُبَّما نحنُ الآن بصدد ولادة الفردانيّة بوصفِها سرديّة أساليب وجود الوعي الشَّخصيّ الموجود في العالَم الرّاهن، في تضادّ أصيل مع سرديّات جمعيّة ماضويّة مُؤسَّسة على أيديولوجيّات شُموليّة مُسَبَّقة.

الشَّبابُ العربيُّ ليسَ بخير ليسَ لأنَّهُ مهزوم هذِهِ المرّة؛ إنَّما لأنَّهُ قرَّر المُواجهة الشّاملة، وارتمى في دوّامة فَجوة الصِّراع الجدَليّ من أجل انزياح أساليب وجود الوعي لديه.

الطَّريق طويلة جدّاً ووعرة إلى حُدود مُرعبة بالتَّأكيد، والمُستقبَل مُشوَّش نسبيّاً، لكنَّ حركيّة الانزياح شبِقة، والرَّغبة الكيانيّة عارِمة، وما انفتَحَ وجوديّاً لم يعدْ قابلاً للإغلاق بعدَ الآن: الأولويّات الشَّبابيّة هيَ لانفتاح الأنا في ذات فردانيّة حُرَّة ومُتحرِّرة من كُلّ استلاب، ولمرجعيّات العصر الرّاهن نحْو المُستقبَل، ولرفض أيّ مُسوِّغات واهية لفكرة إرجاء أساليب الوجود بعدَ الآن.

ليستِ القضيّة تفاؤلاً أو تشاؤماً؛ بل التقاط إيقاع ما يتحرَّكُ الآن حدسيّاً. لنْ أستبقَ التّاريخ القادم والمُستقبَل وأُصادِرْهُما، بل سأكتفي بالنَّظَر إلى المُمكن والمُفترَض والاحتماليّ وأقولُ: أحدسُ بسرديّة جديدة غير مُتعالية تولدُ، وثمَّة شغفٌ مُحاطٌ بالمَخاطِر والآلام والتَّراكُمات بينَ التّاريخ البعيد والتّاريخ القريب يتخلَّقُ، وثمَّة حركيّة هُوِيّاتيّة ثقافيّة اختلافيّة لا مثيلَ لها يبسُطُها جيل من الشَّباب العربيّ نحْوَ كينونات التَّغيير والتَّعدُّديّة والدِّيمقراطيّة والحُرِّيّة والاختلاف والجَمال والفعل الحضاريّ الأصيل تختبرُ وجودَها المُستقبَليّ يوماً بعدَ يوم.

اترك تعليقاً
2+

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى