“تجمّع الدبابات” لأوكرانيا هو مساهمة في القدرة الدفاعية لأوروبا

This post has already been read 15 times!

يستعد بوتين لحرب مطولة وقد وضع الاقتصاد الروسي بشكل فعال على مسار زمن الحرب. هدفه الحقيقي هو أوروبا: ديكتاتور الكرملين مهووس بفكرة الفتوحات الإقليمية ويحلم برؤية الدبابات الروسية في شوارع المدن الأوروبية. بحلول عام 2026، سيتلقى الجيش الروسي دفعات جديدة من الأسلحة، وسيتضاعف عدد القوات. تستعد روسيا لحرب استنزاف طويلة بهدف تدمير الحضارة الغربية كما نعرفها. لذلك، يجب أن يتم استنفاد قوة جيشها بشكل حاسم في أوكرانيا – إذا نجح بوتين على الجبهة الأوكرانية، فسينتقل بشكل بديهي إلى أوروبا.

أوكرانيا في حاجة ماسة إلى المساعدة العسكرية. على وجه الخصوص، تحتاج إلى الدبابات، وهي القوة الضاربة الرئيسية في ساحة المعركة. بدون هذه الدبابات، لن تحرر أوكرانيا الأراضي التي احتلتها روسيا، وبالتالي ستستمر الحرب إلى أجل غير مسمى. إن تأخير تسليم الدبابات إلى أوكرانيا لن يؤدي إلا إلى تشجيع بوتين على مواصلة حربه الوحشية. علاوة على ذلك، فإن هذا يشجعه لأن يعتقد أن الغرب غير حاسم، وعندما يعبر الجيش الروسي إلى بولندا أو ليتوانيا، لن يقف أحد معهم ليدافع عنهم. هذا تكتيك بوتين النموذجي: تخويف وخلق الذعر. وفي الوقت نفسه، تقوم الدعاية الإجرامية الروسية، التي يرعاها الكرملين بسخاء، بتعميم الروايات المقابلة. الشيء المهم هو أن روسيا تدرك أنه بمجرد أن تتلقى أوكرانيا الدبابات الغربية، فإن هذا سيؤدي إلى هزيمة روسيا.

إن إنشاء “تجمع الدبابات” لأوكرانيا هو خطوة ضرورية يجب أن تتخذها أوروبا. إن توفير وتصنيع دبابات جديدة لأوكرانيا هو مساهمة في بقاء الغرب. يجب على الصناعات الدفاعية الأوروبية تكثيف عملها لتعزيز القدرات الدفاعية لأوروبا: تختار روسيا حربًا طويلة الأمد ولن يتخلى بوتين أبدًا عن فكرة غزو أوروبا. تنعم أوروبا بالسلام والازدهار فقط لأن أوكرانيا تعيق الحشد الروسي، مضحية بحياة جنودها. أليس هذا كافياً لإدراك أنه يجب إرسال الدبابات إلى القوات المسلحة في أوكرانيا؟

المصدر: الخارجية الاوكرانية

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: