وثيقة خطية بريطانية: “الإحتلال العسكري لـ عربستان”

حامد الكناني

 تتجاهل الرؤية الفارسية، رسمية كانت أم شعبية، ما حدث في عربستان الأحواز عام 1925 من عملية غزو وإحتلال عسكري، بدأ بشكل مؤقت وتحول إلى عملية ضمّ وإلحاق دموية مستمرة ليومنا هذا. تصف هذه الوثيقة الخطية البريطانية ما حدث في عام 1925 بـ “الإحتلال العسكري لـ عربستان”، “Military Occupation of Arabistan”.

كما تؤكد هذه الوثيقة الرسمية على وجود التزامات واتفاق رسمي تعهدت به الحكومة الإيرانية متمثلة بشخص رضاخان البهلوي، خلال الاجتماع الذي عقد في مبنى القنصلية البريطانية في الأحواز مطلع شهر ديسمبر من عام 1924، حول حل الأزمة المالية بين أمير عربستان والحكومة الإيرانية وتعهد الحكومة الفارسية بسحب قواتها ومغادرة قواتها العسكرية الأراضي الأحوازية بحلول موسم الربيع عام 1925، حيث تذوب الثلوج في المناطق البختيارية الجبلية وتفتح الطرق والممرات الفاصلة بين عربستان وبلاد فارس. هذا الاجتماع  وكما هو مبيّن في الصورة اعلاه تم بحضور السفير البريطاني الذي حضر الاجتماع قادما من طهران بمعية زوجته وشخصيات بريطانية أخرى.

الوثيقة عبارة عن رسالة خطية مرسلة من قبل السفير البريطاني في طهران، سيربيرسي لورين إلى وزارة الخارجية البريطانية، يخبرها بتخلي الحكومة الإيرانية عن كل ما تعهدت به تجاه سيادة الشعب العربي الأحوازي ومصيره المتمثل أنذاك بالشيخ خزعل بن جابر، وذلك وفقا لمشاهدات وتأكيدات القنصل البريطاني في مدينة الأحواز السيد بيل الذي  يؤكد أن القوات الفارسية بدأت التملص من تعهداتها وتكريس إحتلالها العسكري بغية سحب السيادة وضمّ الإقليم نهائيا لبلاد فارس. قبل نشر ترجمة الوثيقة اود ان اشكر الأستاذ ياسر الأسدي على مساعدته لي في ترجمة هذه الوثيقة,

“طهران

12 مارس 1925

سيدي

يسعدني أحيل إليكم نسخة مرفقة من يوميات القنصلية (البريطانية) في الأحواز للفترة المنتهية في 24 كانون الثاني (يناير 1925)، عن آخر المستجدات حول تقدم الاحتلال العسكري لـ عربستان وتأثير ذلك على سيادة شيخ المحمرة. (لشيخ خزعل بن جابر).

من الواضح أن قنصل صاحب الجلالة يرى أن الأمور تتطور بشكل غير مواتٍ لموقف الشيخ ومصالحه. ويؤكد السيد بيل الاطلاع بنفسه على التغييرات والإجراءات التي يراها قيد التنفيذ… ،لكنه لا يقترح اتخاذ أي إجراء هنا. أنا (لورين) بالفعل في رأيي أنه في الوقت الحالي لا يمكن اتخاذ أي إجراء، ويجب علينا مشاهدة الحدث بعناية ومعرفة إلى أي مدى يفي رئيس الوزراء الفارسي بوعوده لي وان يتواصل مع الشيخ شخصيًا فيما بعد.”

انتهى

معلومات عامة مصدرها الويكييديا:

“الاحتلال العسكري بعرف الأمم المتحدة، هو سيطرة مؤقتّة فعّالة من قبل سلطة معيّنة على إقليمٍ لا يخضع للسيادة الرسميّة من قبل تلك السلطة، يعرف الاحتلال بطبيعته المؤقتّة (أي أنّه لا يطالب بالسيادة الدائمة على الأرض المحتلّة)، وبطبيعته العسكريّة، وبحقوق المواطنة المتعلّقة بالسلطة المسيطرة، التي لا تمنح سكان الأرض المحتلّة جنسيتها”.

“الإلحاق أو الربط أو الضم العسكري؛ هو الإجراء الإداري والمفهوم في القانون الدولي المتعلّق بالحيازة القسرية لإقليم دولة واحدة من قبل دولة أخرى. من المسلّم به عموماً أن هذه العمليّة غير قانونيّة. وهي عمليّة مختلفة عن الغزو، والذي يشير إلى الاستحواذ والسيطرة على الأراضي التي تنطوي على تغيير في السيادة؛ ويختلف عن التنازل، حيث يتم إعطاء الأرض أو بيعها من خلال معاهدة، لأن الضمّ هو عمل انفرادي حيث يتم الاستيلاء على الأراضي واحتجازها من قبل دولة واحدة. وعادةً ما يتبع الاحتلال العسكريّ لإقليم ما”.

المصدر: موقع كارون الثقافي

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى