أسرى الأحواز ينتفضون في سجون العاصمة الأحواز

ملتقى العروبيين _ خاص

أكد المركز الإعلامي لجبهة الأحواز الديمقراطية(جاد) أنه ومنذ أواخر عام ٢٠١٩ وكورونا يحصد بالأحوازيين والنظام الاحتلالي لم يعلن عن وجود كورونا واليوم و بعد ما كثرت ضحايا كورونا في كل ايران و حاصر كورونا السجناء الذين حسب الأرقام الرسمية تتجاوز أعدادهم ١٨٥ الف في كل ايران سجين بين جرائم عادية و بين النشطاء السياسيين و الاجتماعيين و الإعلاميين و الثقافيين، و بعد ما كثرت الإصابات بين السجناء، خرجت عوائل السجناء عن صمتها و بدأت تطالب بإطلاق سراح ابنائها و خصوصا في الأحواز الذي يضم أعداد كبيرة في سجون متعددة.

وبعد ما فشلت جهود العوائل لخروج ابنائها بإجازات من السجون قبل ان يقضي عليهم فيروس كورونا، واجه السجناء الموت ورصاص حراسهم الجناة بأيدي خالية حتى من الحجارة واستعملت قوى أمن الاحتلال الرصاص الحي على سجناء سجن سبيدار في الأحواز الليلة الماضية وأصيب عدد واعتقل عدد آخر من الذين حاولوا الهرب، انتقلت الاحتجاجات والمواجهات صباح اليوم بين نزلاء سجن شيبان وقوى الأمن واستعمل النظام الرصاص الحي أيضا ضد السجناء وننتظر الأخبار المكملة حتى نشرح هذه المواجهات بتفاصيلها.

يذكر ان سجن شيبان نزلائه جميعا من السياسيين الوطنيين والقوميين والإسلاميين والخوف عليهم وعلى كل السجناء من ان يبطش بهم الاحتلال بتركهم عرضة لكورونا ليموتوا واحد تلو الآخر، أو ان يفتح عليهم الرصاص الحي ويقوم بتصفيات بصفوفهم خصوصا وان الاحتلال حتى الآن قام بمجازر متعددة بحق الأحوازيين، ومنذ مجزرة المحمرة التي راح ضحيتها أكثر من ٥٠٠ شهيد، قضى خلالها خلخالي المجرم على أكثر من ١٢٠ معتقل في سجن الخُمبة في مدينة المحمرة بعد المجزرة.

اترك تعليقاً
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى